التخطي إلى المحتوى

شكل من اشكال الزواج ظهر الفتره دي بين الشباب والفتيات واسمه زواج الفاتحه باسم الدين وهو اغرب واحدث مسمي زواج بين الشباب وهو عباره عن جمل بسيطه بيقولها الطرفين بان اريد انت اتزوج بكي فيما يرضي الله وترد الفتاه وانا قبلت وتختم بقراءة الفاتحة وبكده بتبقه جواز امام الله والتوثيق قراءة الفاتحة وترد انا قبلت ببركه الفاتحة

… وطبعا هذا الشكل من الزواج اثار جدل كبير فكان للدكتور احمد عمر هاشم رد في هذا الموضوع ان من يتبع هذا الشكل من الزواج ويعترف به علي انه حلال باسم الدين فهذا خطئ ويبيح لنفسه الدخول في المحرمات وانهم بهذا الشكل يبحون الفواحش داخل المجتمع ولهم ذنب واثم ومن اتباعهم واستغرب الدكتور احمد عمر هاشم باسم هذا الزواج وهو زواج الفاتحة وانه ليس له أي علاقه بالجواز الشرعي لما فيه من افتقار بنود الزواج والاستقرار ولا تمد للدين بااي صله

راى الدين فى زواج الفاتحه
كما اوضح عدد كبير من الدكاترة التابعين لجامعه الازهر رئيهم في هذا الشكل الجديد او المسمى الجديد للزواج ومنهم الدكتورة عفاف النجار اوضحت انه زواج شيطاني اونه نوع من انواع المتاجره بسوره الفاتحه كما عبرت الدكتورة مريم الدغستاني انه نوع من انواع الزواج السري المحرم وله يمد أي صله للدين وان الشباب اخترعو هذا النوع نابع من طيش شباب وانجراف المشاعر وهو مؤقت وليس له أي اساس او من الممكن ان يكون احد اسباب لجوء الفتيات لهذا النوع من الزواج الخوف من العنوسه وحذرت من الخضوع لمثل هذه المشاعر او النوع المحرم من الزواج .. الدكتور نصر فريد واصل بانه ليس له علاقه بالزواج الشرعي المبني علي المودة والرحمة والأمان داخل الاسره والاستقرار والدين ايضا كما اوضح ان لو كانت الفتاه اختك هل ترضا لها مثل هذا الزواج وتقبله علي اهل بيتك وطلب من الشباب ان يتقو الله فيما يفعلون وحزر الفتيات ان لا تقع في مثل هذه الأكاذيب باسم الدين وانه حلال لا وجود له من الصحه والضحيه في كل هذا الفتاه دون غيرها …



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.