خاطرة  ” ما هذا الحب”

من أروع ما يكون ان تكتب عن الحب تزداد المعاني جمالاً وكأنها فرحة لأنها ستعبر عن أجمل وأرقى المشاعر ألا وهو الحب ولكن ستجدك مهما كتبت أن الحب شعور لا يوصف تعجز عن وصفه الكلمات تقف المعاني لا حيلة لها أن ترتقي لتصف أسمى المشاعر رقياً وتألقا.
ولكني حاولت أن أصف الحب ووجدتني في أخر خاطرتي تسألت ما هذا الحب ؟ .
إليكم أقدم خاطرة بعنوان ” ما هذا الحب ” أرجو ان تنال إعجابكم .
” ما هذا الحب ”

ما هذا الحب…
عندما أغمض عيني آراه في أحلامي.
عندما أشرد بعقلي آراه أمامي .
وعندما أسمع صوته تتوقف كلماتي على شفاهي.

يامن أحببته وتمنيته يامن عشقته.
أتعلم أنك جنتي على الأرض.
بأنهارها أرتوي من ظمأ الوجد.
أتنفس أنفاسك وأحتضن الورد.
بداخلي نبضاتك وبها يحياالقلب.

ترتسم إبتساماتك علي ثغري.
وتسقط دموعك من عيني.
وتغفو قليلاً فأسبح في نومي.

أحيا من خلالك .
أتمنى أن أكون لجوارك.
راضيه ان أكون ظلك وخيالك.

ف عزتي أجدها في غرامك.
وقوتي تزداد وأنا أحيا زمانك.
وراضيه أن تنتهي ايامي لتمتد أيامك.

ماهذا الحب…
أهو حقيقة أم قصة أسطوريه.
أهو واقع أم خيال مستحيل.
أشعر بأنه الروح للجسد.
بأنه الدماء التي تجري بالعروق.
بأنه الهواء وغروب الشمس والشروق.
بأنه المد والجزر. ….
ماهذا الحب…..
أحتاجك….. كاحتياج الأعمي ليرتد البصر
أحتاجك….. كاحتياج الصحراء لقطرات المطر.
أحتاجك….. كاحتياج الغريق للنجاة من الخطر.

ماهذا الحب
أعلم أنني غارقة في بحور هواه .
وأعلم أنني مستسلمة لأن ألقاه.
وأعلم أنني بدونه سيمر العمر دون أن أحياه.

أتعلمون ما هذا الحب.
إنه الحب عندما يصل لمنتهاه.

بقلمي
نجلاء محمد