التخطي إلى المحتوى
اكتئاب ما بعد الولادة: تعرفي على الأسباب وكيفيه علاجه
اكتئاب ما بعد الولادة... تعرفي على الأسباب وكيفيه علاجه

أثبتت البحوث الطبية أن نحو 50% من الأمهات يصبن بــ اكتئاب ما بعد الولادة، حيث أن صحة المرأة أمر ضروري فعلى كل أم أن تكون في حالة صحية جيدة حتى تستطيع أن تهتم بطفلها وتبدأ مشوار حياة مختلف بمسئولية أكبر، ومع تكرر حدوث تلك الظاهرة وحول أسباب الإصابة بهذا المرض التقينا بالدكتورة هالة موافي أستاذة النسا والتوليد.

أشارت الدكتورة هالة بأن ” الاكتئاب الذي يأتي للمرأة بعد الولادة مباشرة ليس مثل الشعور بالحزن أو القلق أوالتوتر؛ ولكن الأم التي تلد لأول مرة تشعر بالحزن والبكاء في معظم الأوقات والقلق الدائم ويصاحب هذا الشعور أيضا التوتر والإرهاق بل أحيانا يؤدي إلى الانهيار، وهذا نتيجة التغيرات الهرمونية التي تظهر بعد الولادة، وهى المسئولة عن الأعراض، ولكن سرعان ما تختفي خلال الأيام الأولى من الولادة”.

اكتئاب ما بعد الولادة: تعرفي على الأسباب وكيفيه علاجه

تضيف: ” بعض النساء يظهر الاكتئاب عليهن بعد الولادة مباشرة أو بعضهن يشعرن به بعد الولادة بأسابيع، وهناك من لا يشعرن بهذا الإحساس مطلقا”.

الأعراض

وحول أعراض الاكتئاب توضح أستاذة النسا والتوليد عدة نقاط محددة وهى:

  • التعاسة في أغلب الأوقات
  • تفقد الأم حس الفكاهة
  • اضطرابات في النوم
  • الرغبة المتكررة في البكاء
  • سرعة الانفعال والغضب
  • صعوبة اتخاذ القرارات
  • الاستعداد دائما للوم على النفس
  • عدم القدرة على التركيز

 

نتيجة بحث الصور عن اكتئاب ما بعد الولادة

طرق العلاج

هناك أمور كثيرة من الممكن أن تخلص الأم من هذه الحالة مثل التحدث عن المشكلة التي تعيشها الأم مع سيدة قد تكون مرت بهذه التجربة أو لديها حلول إيجابية، المشاركة مع الأهل والأصدقاء المحيطين بها فهذا الأمر يؤدي إلى تحسن الحالة كثيرا.

إذا استمر الاكتئاب فترة طويلة لدى الأم فلابد وأن نلجأ إلى العلاج بالعقاقير الطبية المناسبة كمضادات الاكتئاب، ولكن يجب تناولها تحت إشراف طبيب  النسا والتوليد المختص بها حتى لا يؤثر على صحه المولود الجديد.

صورة ذات صلة

أخيرا

تقدم الدكتورة هالة موافي بعض النصائح للأمهات حتى لا يتعرضن لاكتئاب ما بعد الولادة حيث تقول: ” يجب أن تهتم الأم بصحتها وتستمر في تناول الفيتامينات المناسبة لها خاصة الحديد والكالسيوم، بالإضافة إلى التغذية الصحية والراحة في أول أيام الولادة وتأجيل أي نوع من الاحتفالات أو المناسبات لمدة شهر بعد الولادة.

 

صورة ذات صلة

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.