ابسط الطرق للتعامل مع خطأ أطفالك
ابسط الطرق للتعامل مع خطأ أطفالك

كل أب وأم يبحثون بشكل دائم عن #ابسط_الطرق_للتعامل_مع_خطأ_أطفالهم، ولكي يحققوا التوازن في تربيته أطفالهم، عليهم بالابتعاد عن التدليل المبالغ فيه فأنه أمر غير مقبول وله نتائج سيئة، لاسيما أيضا فأن استخدام الشدة مع الأطفال في التعامل له أيضا نفس النتائج الخطرة، حيث أكد معظم علماء النفس أن للطفل يحتاج إلى شيئين أساسيين:

الأول: حاجته إلى الأمن.

 

الثاني: حاجته إلى المخاطرة.

يجب على الأسرة أن توفر للطفل ضمانات تحقيق هاتين الحاجتين على أن تمثل الأسرة دور السلطة الضابطة والموجهة، بحيث لا تفرط في مساعدة أطفالها بالدرجة التي تفقدهم القدرة على تنمية استقلالهم الذاتي، بحيث لا تقف موقفا سلبيا إلى الدرجة التي تطلق لهم العنان في الاعتماد على النفس.

نتيجة بحث الصور عن ابسط الطرق للتعامل مع خطأ أطفالك

أن أبرز مظاهر السلطة الضابطة والموجهة للأسرة تكمن أساسا في ظاهرتي الثواب والعقاب، ولكن يجب استخدامهم من حيث الكم والكيف.

الثواب

يجب أن يرتبط الثواب بعمل لا يكون أساسا من صميم واجب الطفل، لان إثابته عن عمل من واجبه، قد يجعله شخص يؤدي عملا مطلوب منه مقابل أجر يحصل عليه نتيجة تأديته هذا العمل.

فلا يجوز أن يثاب الطفل لأنه تناول طعامه في مواعيده الثابتة، بينما تجوز مكافأته إذا قدم أحسانا لرجل فقير، ومن الأفضل أن تكون مكافأته معنوية وليست مادية، وكأننا نمدح الطفل على العمل الذي آداه ونصفه بصفات حسنة، لأن المكافأة المعنوية تساعد على خلق الضمير الحي في نفوس الأطفال.

نتيجة بحث الصور عن ابسط الطرق للتعامل مع خطأ أطفالك

لابد أن يكون الثواب وسيلة تدفع الطفل إلى تعلم وممارسة قيم السلوك، مما يساهم في ذلك إتاحة الفرصة إمام الطفل كي يختلط بمن هم في مثل عمره، ومن هنا يجعل الطفل يتعود على الأخذ والعطاء، وبالتالي يتخلص من أنانيته بالتدريج ويساهم أيضا في نموه العقلي.

ويجب أن يتدرب الطفل على تعليم فكرة الحق والواجب حتى يستطيع أن يكون نفسه فكرة صحيحة من خلال مقارنة إمكانياته ومقومات شخصيته بما هي عليه عند أقرانه، وهذه الفكرة تكون في الواقع اكثر دقة بكثرة تعامل الطفل مع غيره.

نتيجة بحث الصور عن ابسط الطرق للتعامل مع خطأ أطفالك