ومن الحب ما تشبح: بريطاني ينتحل دور “شبح” لاسترجاع خطيبته السابقة

حُكم على رجل في بريطانيا بالسجن لمدة أربعة أشهر بعد أن أُدين بجرمه المشهود المتمثل في انتحال شخصية “شبح ” عند التواصل مع خطيبته السابقة، في مسعى إعادة بعث الروح في جسد العلاقة التي كانت تجمعهما بحسب ما أورد موقع روسيا اليوم .

بداية هذه الحكاية الغريبة كانت مع إرسال “راي ميدويل” رسالة نصية إلى خطيبته السابقة “كاي وينبوري” مدعيا فيها بأنه والدتها التي توفيت قبل مدة، ناصحا إياها بالعودة إليه وأن قرار انفصالها عنه كان قرار غير معقول، واختتم “راي” رسالته بقوله: “إن هذه الرسالة قد وصلت إليك يا “كاي” من طرف أخصائي التواصل مع الأرواح بعد الوفاة”، الأمر الذي جعل الفتاة توجس في نفسها خيفة من الأمر.

وبعد أن تكررت الحادثة على إثر إرسال “الرجل الشبح” رسالة ثانية كانت هذه المرة عبر البريد الالكتروني، ساورت الخطيبة السابقة شكوك حول أن “ميدويل” هو من يقوم بالضغط على أعصابها والزج بها في دوامة لعبة مرعبة، خاصة وأن الشرطة في بريطانيا كانت قد منعته بشكل مسبق من التواصل المباشر معها تأسيسا على الطلب الرسمي الذي تقدمت به “كاي وينبوري”.

وبالرغم من أن خطة “الرجل الشبح” و أخصائي “التواصل مع الأرواح بعد الموت” الساعية لإحياء ما كان من علاقة بين “ميدويل” و”وينبوري” قد آلت إلى فشل ذريع، إلا أن المحكمة قد قامت بتعليق حكم السجن لمدة عامين الذي أصدرته من قبل، في مقابل أن يلتزم “ميدويل” التزاما تاما بعدم التواصل مع خطيبته السابقة بأي شكل من الأشكال وتحت طائلة أي ظرف.