التخطي إلى المحتوى

نقدم لمتابعي موقع نجوم مصريه الكرام كيف تم بنك في فرنسا بدون سلاح عنف وبدون . من المعلوم انه ليس هناك ولابد لك مجرم ان يترك خلفه ، تكون سبباََ في واكتشاف ما فعل، وتكون شاهده عليه ،فهذا ما حدث تفصيلا مع

من قاموا بسرقة أكبر بنك.وهو “بنك سوسيتيه والذي يقع نيس بفرنسا ونأتي كيف تم ذلك؟! افتضح امر ؟! وكيف تصرفت في هذه لحل وكشف ؟!

في صباح الاثنين الموافق 19 من تموز (يوليو) عام 1976، وقبيل صباحا بقليل، ذهب موظفو البنك لفتح للبنك

المال اللازم لإجراء عمليات العملاء والمودعين وعند فتح باب الخزينة اندهش الموظفين وتعجبوا الباب على فتحه والمفاتيح لم تعد تعمل، فجاءوا بعمل محاولة منهم لكسر الباب، لمعرفة ماذا حدث؟! ما ا

الذي جعل الباب هكذا لا يستطيعون فتحه؟ّ ولكن دون جدوى اضطروا إلى  ثقب الباب وعند النظر من الثقب وجدوا ما كانوا يخشون منه، وجدوا بأن البنك قد سرق، سرق منه ملايين الفرنكات الفرنسية صندوق للأمانات،ووجدوا اوراق مبعثره ارض ومعدات السارقين التي تم في في ارض الخزينه، كل هذا وقد كتبت الجدران ايضا ” تم البنك بدون سلاح عنف وبدون “.

وقد تم استدعاء للتحقيق وكشف ملابسات ما حدث، واتخاذ الاجراءات، في تمشيط المكان وتفريغ الكاميرات،وتحليل ما حدث، حتي توصلت مشتبه به وقامت بالتحقيق معه الخناق عليه،اعترف بأن العقل المدبر لكل شئ هو” البرت سابيج جاري “Albert Spaggiari

من مواليد 14 ديسمبر 1932،والذي كان يعمل مصورا ، وتم

القبض عليه والتحقيق معه، وبعد مجادلات بينه وبين فريق التحقيق دامت لأكثر من 36 ساعة أنكر فيها علاقته بسرقه البنك و معرفة المشتبه به، تم منزل له يعيش فيه هو وزوجته، وتم العثور فيه ومتفجرات، وبعد الضغط عليه بالاعتراف اتهام زوجته حيازه سلاح ومتفجرات لتنفيذ عمليات في المدينه، قرر الاعتراف بالجريمه.

اكبر سرقة بنك في فرنسا

اعترف “البرت سباج جاريبانه من دبر ، بعد هددوه بزوجته، في شرح كيف تم ذلك، حيث تحدث بالتفصيل عن في تنفيذ اكبر عملية سرقة في القرن الحديث، كانت الفكرة قد راودته قبل عامين من تنفيذ العملية، عندما جار له كان يعمل فيالبنك، بأن ليس فيه جهاز انذار، ذهب “ جاري” واستأجر صندوق ،وضع فيه كاميرا، استطاع الدخول البنك لتصوير من الداخل، وهو ماحدث بالفعل،وسجل ملاحظاته، ومن اهمها انه يحتاج عدد ساعات طويل لكي يستطيع فتح العدد الهائل من صناديق الامانات الموجود في ، يفكر كيف يستطيع الدخول البنك يشعر به احد، 

سرقه اكبر بنك في العالم

كيف تم سرقة البنك

من حسن حظ “البرت ” انه يوجد “نيس” شبكه كبيره للصرف الصحي، حاول اسابيع ان يعثر خط المجاري المؤدي الي البنك، من خلال  تفقد ،كما انه ذهب وادعي انه

مقاول لكي يتمكن من الحصول علي خريطة شبكة الصرف الصحي، عثر ما يريد، ووضع بأن يحفر نفقا بطول 30قدماََ، ولكن

كيف ينفذ فإنه يحتاج الى المال والعتاد والرجال،سافر إلى مدينة مارسيليا لمقابلة أفراد العصابات المنظمة وعرض عليهم الفكره ، فاعجبتهم ورحبوا بها، وقرروا مساعدته مقابل نسبة من المال فوافق. تصرف “ جاري ” كرجل   ناجح،فوضع وكان يعمل كل واحد من الفريق كل ثلاثه ايام ان انتهوا و وصلوا الي جدار ولم يفصلهم بينها

الى 12 سم من الاسمنت المسلح وكان ذلك في أول شهر يوليو 1976، بعد ان

استمر الحفر لأكثر من 9 ، وصلوا داخل الخزانة، بعد ان

تم اغلاق في نهاية عطلة الاسبوع،يوم الجمعه الموافق 16 يوليو بدأوا في التحرك،فقد حملوا معداتهم على قوارب منفوخة من خلال شبكة الصرف الصحي الى ان وصلوا الى المكان المطلوب،وعندما دخلوا قاموا بلحم الباب الرئيسي، من اجل لو تم اكتشافهم يكون الوقت الكافي للهروب، واخذوا يحطمون علب الامانات واحده تلو الاخري

، فعثروا فيها ما بالهم من مجوهرات حكوميه وشيكات وقطع ،فاخذوا اكثر من يوم لتفريغ ما في الخزينه الي ان اعلن “جاري” عن الرحيل .

ماذا فُعل سباج جاري؟

فبعد تعاون مع السلطات وقال لهم علي خطته وكيف تمت السرقه، وكل التفاصيل ، طلبوا منه ان يفصح اسماء المشاركين معه، ولكنه رفض، ان يحافظ عليه لا يقومون ،وكانت السلطات تحقق معه كل خميس عشرين اسبوع عن طريق قاضي التوجيه، وفي العاشر من مايو 1977 التحقيق وبحضور محامي “ “” جاك ” الذي فيما بعد ،وعند التحقيق معه استطاع “” من الهروب من من وكان في انتظاره الذي عبر دراجته،

مجرم في فرنسا

توفي “ جاري” 1989 بسرطان في ولم تتمكن من القبض عليه بعد ذلك.

 



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.