يتابع العديد من المشاهدين الداعية الشهير الدكتور” مبروك عطية”، حيث يوجه له المشاهدين العديد من الأسئلة من أجل معرفة إجابة الشرع والدين الإسلامي عليها حتى لا يغضبوا الله في معاملتهم اليومية، وذلك للتقرب من الله.

دوام الكرب غضب أم ابتلاء

حيث أكد الدكتور مبروك عطية من خلال رده على أحد المتصلات للإجابة على سؤال خاص بالابتلاء، حيث أرادت السائلة معرفة : ” دوام الكرب غضب أم ابتلاء”، حيث أشار الداعية أن البلاء قد لا يكون سيئاً كما يعتقد البعض، موضحاً أنه يوجد بلاء حسن، وأنه قد يأتي النصر بعد هذا الكرب العظيم، وقد يكون الاقتراب امتحان من الله تعالى ويأتي النصر بعده مباشرةً.

واضاف ” عطية ” من خلال تقديم برنامجه ” كلمة السر” في إجابته على سؤال المتصلة قائلاً: ” أنا أمر بكرب شديد، وكل يوم يزيد، فأريد أن أعرف هل هو غضب من الله لذنب ارتكبته، أم انه ابتلاء؟”، وموضحاً على ذلك بقول الله تعالى : “وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا” على حد قوله.

حيث أكد الداعية الإسلامي أن انتقام الله تعالى لا يكون أبداً بكرب شديد أو بلاء، ولكن يأتي انتقام الله تعالى بالتدمير الكامل والإبادة، وليس معنى صبر الله تعالى التنازل عن الحق، حيث تلى قول الله تعالى : “فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ” الآية 55 من سورة الزخرف، موضحاً للجميع أن الكرب قد يكون بعده الانتصار الكبير والفرج.

شاهد بالفيديو..