السيدة\’\’جوان ميلني\’ تبلغ من العمر أربعين عاما ولدت بمرض وراثي وهو الأمر الذي سبب لها عجزا مطلقا في السمع منذ ولادتها بحث أنها لم تتعرف على ماهي الأصوات الأمر الذي دفع الأطباء للبحث لها عن حل يمكنها من سماع الأصوات والتعرف عليها في هذا العالم الفسيح فقرر الأطباء أن يزرعوا لها داخل أذنها قوقعة أذن صناعية وكان أول صوت سمعته صوت الطبيب الأمر الذي فاجأ المريضة وأجهشت بالبكاء من هول الفرحة وتمكنها من سماع صوت لأول مرة منذ أربعين عاما كاملة.

saw

في مقابل ذلك اعتبرت  \’\’جوان ميلني\’  سماعها لصوت الطبيب لأول مرة بأنها أكثر التجارب عاطفية في حياتها واعترت نفسها بأنها ولدت من جديد بعد هذا اليوم.