كشف الإعلامي «جابر القرموطي» قضية تحرش أستاذ جامعي بما يقارب اثنان وثلاثون طالبة فى كلية رياض الأطفال فى دمنهور، مشيراً إلي أن المسئولين لا يتحركون في مثل هذه القضايا إلا بعد عاماً أو أكثر من ذلك، ويرجعون السبب في ذلك إلي أنه يجب أن التحقيقات تأخذ وقتها.

كما قالت إحدي الطالبات في مداخلة هاتفية أن هذا الأستاذ المتهم في قضية التحرش بحوالي 32 طالبة، اغتصب قبل ذلك معيداً في كلية الآداب وأنه تم الحكم عليه بعامين سجن، كما أنه تحرش أيضاً بطفلاً قبل وهو ما يؤكد سوء سمعته، مشيرة إلي أن من يسانده هو المعيدة بالكلية التي تهدد الطالبات بأنها سوف تتقدم ضدهن ببلاغ إلي أمن الدولة إذا ما تعرضت له أية طالبة بالجامعة وأنها سوف تجعلها ترسب.