تفاصيل لعبة الحوت الأزرق كامله، وكيف تسوق لاعبيها للإنتحار

الحوت الأزرق هي لعبة إلكترونية جديدة انتشرت مؤخراً بين المراهقين بين 12 إلي 16سنة، وهي لعبة تبدو في ظاهرها بسيطة ولكنها تتبع أساليب معقدة قد تؤدي بلاعبيها إلى الإنتحار وقتل النفس.

يعرف عن الحوت بصفة عامة أنه حيوان مسالم ولكنه حول إلى لعبة تحصد أرواح العديد من المراهقين والأطفال، وبما أن العالم كله أصبح قرية صغيرة بفعل التكنولوجيا والانترنت فإن اللعبه انتشرت بشكل كبير من بلد المنشأ الذي انطلقت منه وهو روسيا والتي سجلت 130 حالة إنتحار واولهم أنجلينا ديفيدوفا والتي ألقت بنفسها من الطابق الرابع عشر، وفي أوكرانيا انتحرت فيلينا بيفين بعد أن ألقت بروحها من الطابق الثاني عشر، ثم وصلت اللعبه إلى الهند والصين وكذلك بريطانيا والتى سجلت  انتحار عدد 3فتيات، وفي فرنسا التي سجلت انتحار 2، ولم تتوقف اللعبه في أوروبا وآسيا وإنما امتدت إلى الدول العربية أيضا وقد تم تسجيل إنتحار 3 حالات بالكويت، و2 بالمملكة العربية السعودية منهم خلود سرحان العازمي ذات الخمسة عشر عاماً، كما سجلت الجزائر 8 حالات إنتحار في أقل من شهر ، اما في تونس فقد وصلت  عدد الحالات المنتحرة أكثر من 10 حالات، وأخيراً في مصر  خالد الفخراني الذي وجد مشنوقا بغرفته تاركاً بعض من الغاز اللعبه ومهامها. ألقت السلطات الروسية القبض على أحد مخترعي اللعبة ويدعى فيليب بوديكين

ماهي قصة اللعبة وكيف تؤدي إلى الإنتحار؟

لعبة الحوت الأزرق أو Blue whale challenge هي لعبة بها 50 تحدي، أولها نقش رمز F57 وشكل الحوت باله حادة على الزراع ثم تصوير النقش وإرساله للدخول الي المرحله الثانية وهي أن يأمر اللاعب بأن يستيقظ في 4:20 فجراً ليشاهد أفلام رعب والاستماع إلى موسيقى مخيفة، وتستمر هذه المهام باختلاف لمدة 49 يوم، ثم في اليوم ال50 يطلب من اللاعب الإنتحار، أما إذا قرر اللاعب عدم تنفيذ أمر الإنتحار فإن المسئول عن اللعبة يستخدم معلومات قام بجمعها عن الطفل وعائلته من خلال IP الخاص بهاتفه ويبتزه بتلك المعلومات ويهدده بإيذاء عائلته.

قد تبدو تلك التفاصيل هينه ولكن من جرب وانتحر ظن في بادئ الأمر إنه الأقوى مثلك فنصيحة، لا تجرب.