إبراهيم فايد يكتب: طاقة نور في سماء الأديان

بعد مكالمةٍ هاتفيةٍ مُطَوَّلَةٍ قاربت الساعة مع صديقي العزيز “بيشوي” قطعها صوت الأذان يصدح في الأرجاء معلنًا حلول موعد الصلاة، فما كان من “بيشوي” -وبكل تلقائية- إلا أن فاجأني بقوله:… اقرأ المزيد ←