التخطي إلى المحتوى

فشل النادي الأهلي مرة أخري في كسر حالة الإحباط و التدني في مستوي الفريق، بعد خسارته لبطولة دوري أبطال أفريقيا أمام نادي الترجي التونسي وخروجه من البطولة العربية أمام نادي الوصل الأماراتي، و اليوم تلحق بالنادي الأهلي الهزيمة الثالثة بنتيجة 0-1 أمام المقاولون العرب في مستهل عودته للمؤجلات من مباريات الدوري المصري.

ورغم الاستحواذ الكبير الذي فرضه لاعبو النادي الأهلي طيلة الشوط الأول علي لاعبي فريق المقاولون، ولكنهم لم يستطيعوا تهديد حارس مرمي المقاولون العرب بأي هجمة خطيرة طوال دقائق اللاعب في الشوط الأول، حيث فرض لاعبي المقاولون طوقا دفاعيا حول المرمي أفشل كل المحاولات الحمراء لتسجيل الأهداف واعتمادهم علي الهجمات المرتدة لمحاولة إرباك الدفاعات الأهلوية.

وفي الشوط الثاني تحرر النادي الأهلي قليلا من الزخم الدفاعي للمقاولون العرب و هاجموا بقوة وشكلوا خطورة نسبية في عدة ركلات من خارج منطقة الجزاء، كانت أبرزها تسديدة وليد سليمان و لكن  حالة التوتر التي أصابت الفريق من أول الماتش كانت كفيلة بإربكاهم في اللمسات الأخيرة وإضاعة العديد من الفرص، وفي الدقيقة 82 استطاع لاعب المقاولون، أحمد علي بخبرته الكبيرة من إحراز هدف المباراة الوحيد ليضع الأهلي في مأزق وحرج شديدين حتي نهاية المباراة.

والجدير بالذكر، أن اللاعب صلاح محسن قد أصيب في الدقيقة السادسة من عمر اللقاء و خرج اضطراريا ونزل اللاعب مراون محسن بدلا عنه.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.