التخطي إلى المحتوى

ميدو يكشف واقعة تسريب الفيديو حيث يعتبر الفيديو المسرب لميدو ومجدى عبدالغنى وحازم امام من حديث الجمهور واثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا وقد كشف الكابتن احمد حسام عن واقعة الفيديو المسرب جاء هذا اثر مداخلة هاتفية مع الاعلامى عمر أديب حيث شرح الكابتن احمد حسام ميدو عن تفاصلي واقعة الفيديو المسرب الذى اثار الجدل الكبير مبديا اعتذاره الشديد على الألفاظ الخارجة التى صدرت منه هو وزملائه الكابتن مجدى عبدالغنى والكابتن حازم امام الذى ادى الى غضب الكثير من جمهور الكابتن احمد حسام ومجدى عبدالغنى.

ميدو يكشف تفاصيل تسريب الفيديو

ميدو لم أكن مقصودا بتسريب الفيديو
ميدو يكشف تفاصيل تسريب الفيديو

كشف ميدو عن واقعة تسريب الفيديو أن المقصود من عملية التسريب هو قناة أون سبروت وهذه ليست المرة الأولى للأختراق، فقد تم سرقة الكود الخاص بالبث عن طريق شخص ما.بغرض التشهير باعلامى قناة أون سبورت. ومن المؤكد وجود خائن داخل قناة أون سبورت أو أن هناك اختراق لكود البث، ذكر احمد حسام أنه استعان بأراء الخبراء فى هذا المجال وقد تبين له ما يلى:

  • أن كود البث تم ارساله الى 8 افراد من طاقم العمل بقناة أون سبورت.
  • ارسال الكود من الصباح على الرغم من المفترض ارساله قبل البث بنصف ساعة..
  • ادارة أون سبورت لم يكن لديها الحرص الكافى فى الحفاظ على الكود.
  • القنوات المنافسة لأون سبروت قامت بتشيير الفيديو لأكثر من 10 الاف شير.
  • واوضح احمد حسام أن قناة أون سبورت تتابع التحقيق للكشف عن الشخص الخائن.

ميدو يعتذر عن الفيديو المسرب

كما قدم الكابتن ميدو اعتذاره الشديد عن الفيديو المسرب الذى يحتوى على كلمات والفاظ اباحية هو وزملاءه الكابتن مجدى عبدالغنى والكابتن حازم امام، على الرغم أن المقصود من تسريب الفيديو هو الاساءة لقناة أون سبورت فقط وليس ميدو.

كما مزح الكابتن احمد حسام مع الاعلامى عمر اديب اثناء المداخلة الهاتفية عبر التلفزيون فى حالة الحديث خارج الهواء سأخرج من الأستديو.

ردود الاعلامين حول واقعة الفيديو المسرب

يمكنك معرفة اراء الاعلامين حول واقعة الفيدو المسرب من هنا مباشرة

بعض الاعلامين تعليقا على الفيديو المسرب لميدو تعاطف معه بشكل كبير، حيث جائت معظمها كما يلى:

  • هو كلام عادى يحدث بين الرجالة.
  • الخائن الحقيقى هو من سرب الفيديو.
  • احمد حسام  ومجدى عبدالغنى وحازم امام قد تعدوا الحدود الاخلاقية.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.