مسلمان يصليان في ملعب أنفيلد يتعرضان لهجوم عنصري .. كيف دافع ليفربول عنهما؟!

أثارت صورة الصلاة داخل ملعب أنفيلد، معقل نادي ليفربول الإنجليزي، موجة واسعة من الجدل داخل مواقع التواصل الاجتماعي ودفعت الريدز إلى مهاجمة أحد المشجعين المتعصبين.

 

ونشر اثنين من المشجعين صورة لهما عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر،وهما يصليان خلف مدرجات ملعب أنفيلد وعلى الفور دخل أحد المشجعين للنادي، وهاجم الصورة وقال ” هذا هو خطأ ليفربول”.

 

إدارة النادي على الفور نددت بالتغريدة التي كتبها هذا المشجع المتعصب، وأكدت أنه لا مكان للعنصرية داخل أرجاء النادي، وأنها لا تسمح بالتمييز بين المشجعين سواء بسبب اللون او الجنس أو الدين .

 

وكان المباراة التي كان يشاهدها الثنائي المسلم بين ليفربول وبلاكبيرن روزفرز، في الدور ربع النهائي، لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي.

 

وتجدر الإشارة، أن نادي تشيلسي هو الآخر كان عرضة هو الآخر لأحد مشاكل العنصرية في باريس، بعد أن رفض عدد من المشجعين دخول راكب أسمر البشرة إلى عربة القطار مما أثار لغطا كبيرا وقتها.