التخطي إلى المحتوى

انتشرت بعض الأخبار مؤخراً عن إنهاء نادي “فيرينسي” البرتغالي إعارة اللاعب المصري “عمرو وردة” من نادي “باوك” اليوناني بسبب إتهام اللاعب بالتحرش من قبل زوجتي لاعبين بالفريق يوم الأربعاء، وقد انتشرت الأخبار عن طريق أحدى الصحف البرتغالية والتي تسمى “ريكورد” والتي ذكرت أن نادي “فيرينسي” البرتغالي يدرس جدياً إنهاء إعارة اللاعب بعد 3 أيام فقط.

عمرو وردة
اللاعب عمرو وردة

اتهام عمرو وردة بالتحرش

ذكرت الصحيفة البرتغالية “ريكورد” أن اللاعب المصري “عمرو وردة” قد ارتكب جريمة أخلاقية حيث قام بالتحرش بأثنين من زوجات لاعبي الفريق أثناء التدريبات الأمر الذي أغضب اللاعبين وأمر النادي البرتغالي بإستبعاد وردة من التدريبات وأكملت الصحيفة البرتغالية حديثها أنها قامت بسؤال المدير الفني للفريق عن الواقعة ولكنه قال أن وردة قام بإجراء الفحص الطبي والبدني بنجاح ولكنه لم يستطيع الإنسجام مع الفريق حتى الآن.

عمرو وردة متهم بالتحرش
إتهام الصحيفة لعمرو وردة

رد عمرو وردة على إتهامه بالتحرش

وبعد انتشار الأخبار على مواقع التواصل الإجتماعي والتي بدت وكأنها حقيقة، خرج اللاعب عن صمته ليتحدث عن الموضوع قائلاً أنه عاد لليونان من أجل الحصول على البطاقة الدولية الخاصة به والتي لم تصل للنادي البرتغالي بعد والذي تعاقد معه على سبيل الإعارة من نادي باوك اليوناني والتي لا يستطيع بدأ اللعب في البرتغال بدونها، وأكمل وردة حديثه أن البعض استغل فترة سفره لليونان للحصول على البطاقة الدولية في إتهامه ببعض الإتهامات الباطلة، وأنه مستعد للمشاركة مع نادي “فيرينسي” في حال وصول البطاقة الدولية للاعب ولا توجد أي مشاكل وفي حالة عدم وصولها فسيكمل اللاعب المصري مشواره مع الفريق اليوناني.

ويذكر أن اللاعب يمتد تعاقده مع نادي باوك اليوناني حتى العام 2020، وتركه النادي اليوناني على سبيل الإعارة لمدة موسم للنادي البرتغالي بسبب عدم إقتناع المدير الفني للنادي اليوناني باللاعب خلال فترته مع الفريق، وقد قدم المدير الفني لمنتخب مصر الأرجنتيني “هيكتور كوبر” الدعوة للاعب للمشاركة ضمن صفوف المنتخب المصري والذي يستعد لخوص مباراتين في غاية الأهمية ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، وقد تم ضم عمرو وردة للمنتخب ضمن 15 لاعب مصري محترف بالخارج.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.