بعد ظهورهما في مباراة مصر والكونغو بهذا المشهد المؤثر تعاطف معهم الجمهور المصري بل والجماهير الغير مصرية سواء من الدول العربية أو مسئولي الإتحاد الدولي والذي طلب بيانات الشاب الراقص على العكازين وطلب تكريمه وانهالت عليهما الهدايا والمنح من مختلف الدول العربية وكذلك من مصر وتم استضافتهما في بعض البرامج وكذلك في بعض الصحف وأصبحت شهرتهما كبيرة بعد ذلك الإهتمام الإعلامي الغير مسبوق بشخصين من الجماهير.

وفي سياق هذا الإهتمام الإعلامي أكد محمد الغيطي مقدم برنامج “صح النوم” على قناة ” LTC” الفضائية أنه اتصل بالمشجعين المصريين وطلب منهما استضافتهما في برنامجه وبالفعل وافقا في البداية على ذلك إلا أنه فوجىء بعد ذلك بأنهما يطلبان منه مقابل مادي للظهور في البرنامج وهو ما رفضه الغيطي مؤكداً أنهما لو كانا اتفقا معه من البداية على ذلك لوافق ودفع لهما إلا أنهما استغلا شهرتهما بعد ذلك وتعاطف الناس معهما وحولهما إلى سعلة تباع وتشترى.

وجدير بالذكر أن الشاب الباكي ظهر في مدرجات ملعب برج العرب عقب هدف الكونغو الأول والذي تعادل به المنتخب الكونغولي مع نظيره المصري وهو يبكي بحرقة بينما ظهر المشجع الثاني قبل المباراة وأثنائها وبعدها وهو يتراقص أمام الجماهير واللاعبين على عكازين حيث أنه مبتور أحد القدمين وظهر بروح عالية بثت الحماس في نفوس الجماهير وكذلك اللاعبين وهو ما جعلهما حديث الصحافة في الفترة الأخيرة.