بعد غياب دام لأكثر من 25 عاماً عن بطولة كأس العالم ومنذ آخر بطولة شارك بها منتخب الفراعنة في مونديال إيطاليا 1990 ويمنى المصريين أنفسهم بحلم  الوصول للمونديال، والذي تحقق  بالفعل علي يد المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب الوطني الذى أستطاع الوصول أيضاً لبطولة أفريقيا بعد غياب الفراعنة عنها لمدة ثلاث دورات متتالية، واستطاع أيضاً أن يصل للنهائي ويخسر أمام منتخب الكاميرون.

تحفظات علي أداء كوبر الدفاعي  دائما

وتعرض كوبر للكثير من النقد بسبب أعتماده الكلى على الأداء الدفاعي، رغم تحقيقه لتلك الإنجازات في وقت قياسي إلا إنها بم تشفع له عند الجمهور المصري الذي تعود على الأداء الهجومي الرائع منذ ولاية المدرب حسن شحاته ومعه الجيل الذهبي وذكريات الأداء الممتع أمام البرازيل والفوز على بطل العالم إيطاليا فى كأس القارات، والفوز بالكان الأفريقي لثلاث بطولات متتالية.

رحيل كوبر عن تدريب المنتخب

ذكرت جريدة الفجر المصرية أن مجلس إدارة أتحاد الكرة المصري إستقر على رحيل مستر كوبر عن تدريب المنتخب بسبب النتائج الأخيرة في المونديال وبعد الهزيمة من منتخب روسيا بنتيجة 3\1 وتلاشى أمال الصعود بنسبة 90% للدور الثاني واقتراب موعد مغادرة المونديال من الباب الصغير، وذكرت الجريدة أنه تم الاستقرار على أن يكون المدرب القادم مصرياً، وسيتم تكريم هيكتور كوبر عقب العودة وتوديعه وشكره على الفترة التي قضاها برفقة منتخب مصر.