أزمة المنشطات تهدد مسيرة روسيا فى كأس العالم وتفتح باب الأمل أمام مصر والسعودية

ألمح الرئيس السابق لمختبرات مراقبة تعاطي المنشطات فى موسكو “جريجوري رودكينكوف” بأن بوادر أزمة تلوح فى الأفق للمنتخب الروسي فى كأس العالم المقامة حاليا فى روسيا 2018 بأن عدد من لاعبي المنتخب الروسي قد تعاطي المنشطات بما يهدد نتائج المنتخب الروسي فى البطولة، حيث نقل راديو ألمانيا نقلاً عن تليفزيون ARD الألماني بأن لاعب المنتخب الروسي “رسلان كامبولوف” قد تم إجراء تحليل منشطات له قبل بداية بطولة كأس العالم وثبت بأن العينة إيجابية ولكن “رودكينكوف” رئيس مختبر مراقبة تعاطي المنشطات صرح بأن العينة قد تم تبديلها مع عينة لاعب آخر وأن الاتحاد الدولي لكرة القدم قد أغلق هذا الأمر قبل انطلاق بطولة كأس العالم لعدم اكتمال الأدلة، وأن المنتخب الروسي قد استبعد اللعب قبل البطولة بداعي الإصابة وهو ما أثار الشك حو أزمة تعاطي المنشطات.

ويعتمد الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” على أخذ عينات مستمرة من اللاعبين المشاركين فى البطولة للتأكد من تعاطي المنشطات، وأنه فى حالة إدانة أي لاعب من المنتخب الروسي وثبوت تعاطيه المنشطات فيما بعد فإن ذلك سوف يكون فى مصلحة المنتخبات التي واجهت روسيا وهى منتخبات مصر والسعودية، والتي ظهر المنتخب الروسي فى مبارياتهم بمستوي بدني عالي مما ساعدهم فى الفوز على السعودية 5- صفر وعلى مصر 3-1 وبالتالى خرجت مصر والسعودية من البطولة مبكراً، وأن مباراتهم القادمة فى بطولة كأس العالم التي ستقام يوم 25 يونيو تعتبر تحصيل حاصل.

وقد اهتمت العديد من الصحف ووسائل الإعلام السعودية والمصرية بما تناولته وسائل الإعلام الأوروبية حول أزمة تعاطي المنشطات والتي تطال المنتخب الروسي، وقد أكدت الصحف السعودية والمصرية بأن هذا الأمر أذا تم التحقق منه فسوف يعني احتساب نتائج مباريات المنتخب الروسي للمنتخبات الأخرى وهى مصر والسعودية، وبالتالي ستظل مباراة مصر والسعودية المقبلة فى كأس العالم مهمة للغاية حتى إذا ما حدث ثبوت تعاطي لاعبي المنتخب الروسي للمنشطات فإن نتيجة هذه المباراة سوف تكون فاصلة فى صعود أي من المنتخبين المصري أو السعودي للدور التالي مع منتخب أوروجواي.