هل يجوز الجمع بين نية قضاء ما فات من رمضان وصيام الست البيض من شوال؟ والإفتاء تجيب

مضى شهر رمضان الكريم بنفحاته الطيبة من صيام وعبادة وتلاوة للقرآن وصلاة التراويح، ويحرص الكثير من الناس على اتباع صيام رمضان بست أيام من شهر شوال والتي تعرف بـ”الأيام البيض” لما لها من ثواب كبير للمسلم وهذه الأيام لا يشترط صيامها متتالية وإنما تستمر طوال شهر شوال. وقد ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية عن حكم الجمع بين نية ما فات من رمضان وصيام الأيام الست من شهر شوال وسوف نستعرض معكم الحكم بالتفصيل

الإفتاء تبين حكم الجمع بين نية قضاء ما فات من شهر رمضان وصيام الست البيض من شهر شوال

وقد أجاب الدكتور على جمعة مفتي الديار المصرية السابق على هذا السؤال حيث قال أن الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي رواه أبو أيوب الانصاري “من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر كله” لذلك يسن على المسلم صيام ست أيام من شهر شوال بعد صيام شهر رمضان للفوز بهذا الأجر العظيم.

وأضاف أنه يجوز للمسلم أن يجمع بين نية صوم النافلة مع نية صيام الفرض كالجمع بين نية صيام ما فات من رمضان مع صيام الست من شوال وبذلك يحصل المسلم على الأجرين واستند لرأي الحافظ السيوطي في كتابه “الأشباه والنظائر” عندما  قال فيه أن البارزي أفتى بجواز وصحة الجمع بين صوم يوم عرفة ووفاء نذر.

وأضاف أن العلماء اجازوا اندراج صوم النفل مع الصوم الفرض وليس العكس فلا يجوز النية بصوم الفرض تحت نية صوم النفل. وبناء على ذلك فيجوز للمرأة ان تصوم ست أيام من شهر رمضان بنية قضاء ما عليها وصيام الست البيض من شوال الأكمل والأفضل هو أن تصوم ما فاتها من أيام رمضان ثم تصوم الست أيام من شهر شوال حتى تحصل على الثواب الأكمل لأن الجمع بين النيتين لا يعني الحصول على كامل الثواب ولكنه يعني الحصول على أصل ثواب السنة وأصل ثواب الفريضة.