إجازة رسمي – ميعاد مولد النبوي الشريف ﷺ 2018/1439 – الأن في مصر والدول العربية تاريخ المولد النبوي بالميلادي والهجري وما حكم الاحتفال بالمولد النبوي والدليل

يقدم لكم موقع (نجوم مصرية ) موعد مولد النبي في الدول العربية 2018/ 1439 – هذا اليوم الذي ينتظره جميع المسلمين في بقاع الأرض، للأحتفال به لأن هذا اليوم من أفضل الأيام التي مرت علي المسلمين، مولد أبو القاسم بن عبد الله ،وقد ولد الرسول في مكة من شهر ربيع الأول (عام الفيل) يتيم الأب والأم ، يترعرع في أحضان جدة عبد المطلب، ليقود حياة مليئة بالجهاد في سبيل الله وطلب الشهادة والإسلام.

إجازة رسمي - ميعاد مولد النبوي الشريف ﷺ 2018/1439 - الأن في مصر والدول العربية تاريخ المولد النبوي بالميلادي والهجري وما حكم الاحتفال بالمولد النبوي والدليل
عطلة المولد النبوى فى الدول العربية 2018

يوم مولد النبي يكون فرحة لكل أسرة مصرية وعربية، لأنها فرحة للكبار والصغار مع بعضهم البعض، كما فرحة الحلويات التي تغزو المحلات ،وهكذا ثلاثة أيام أجازة مولد النبوي، كما يوجد دول لم تحتفل بمولد النبي، مثل السعودية ودول أخرى، ويعتبر يوم عادى لديهم كما أن بعض الدول العربية يشيعون احتفالية بجميع الوسائل، مثل سوريا، و الإمارات، وعمان، وتونس، والأردن وذلك لنعلن لكم موعد يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم تبعا لدار الإفتاء المصرية  والاحتفال بمولد النبوي موروث من الأجداد والآباء، حيث يكون يوم ولد فيه رسول الله، يوم الكرم والوفاء ،والذي تقام فيه الأناشيد الدينية، والتواشيح، وقراءة القرآن في المساجد، وخطب، وحلقات المساجد والشعر، والغناء الإسلامي، كما أعلنت دار الإفتاء المصرية الاحتفال السنوي، لقدوم أعظم وأشرف يوم في السنة الهجرية، لمولد رسول المسلمين محمد صل الله علية وسلم  .

موعد مولد النبى 2018/1439 فى جميع الدول العربية 

أعلنت مصادر قريبة من دار الإفتاء المصرية أن ميعاد المولد النبوي الشريف يكون اليوم الثاني عشر من شهر
ربيع الأول والذي قد يكون السبت 9 نوفمبر ليحتفل جميع المسلمين به في جميع الدول الإسلامية 

حكم الاحتفال بمولد النبي 2018

قد أعلنت دار الإفتاء عن حكم الاحتفال بمولد النبي وقالت : ” الاحتفال بمولد النبوي، يعد من أفضل وأعظم الاحتفالات، لأنها تعبر عن فرحة وبعثة النبي بهذه الأمة، كما تكون من أصول الإيمان، وقد أظهرت دار الإفتاء مجموعة من الشواهد الذي استدل بها العلماء، للحكم باحتفال مولد النبي ،

الشَّاهِدَ الْأَوَّل َ: عَنِ النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ:” لَا يُؤَمِّنُ أحَدُكُمْ حَتَّى أَكَوْنٌ أَحُبٌّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجَمْعَيْنِ ” 

الشَّاهِدَ الثاني : فَقَالَ تَعَالَى:” قُلٌّ إِنْ كَانَ آباؤكم وأبناؤكم وَإِخْوَانَكُمْ وَأَزْوَاجَكُمْ وَعَشِيرَتَكُمْ وَأَمْوَالَ اقترفتموها وَتِجَارَةَ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمُسَاكِنَ تَرْضَوْنَهَا أَحُبٌّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِي اللهُ بِأَمْرِهِ”.

الشَّاهِدَ الثَّالِث :ا لْإمَامُ مُسْلِمٌ فِي صحيحة عَنْ صحابي أَبِي قَتَادَةُ قَالٍ: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ فَقَالَ:( ذَلِكَ يَوْمٍ وَلَدَتْ فِيهِ وَأَنْزَلَ عَلِيٌّ فِيهِ) فَهَذَا الْحَديثِ يَدِلُّ عَلَى أَنَّهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَصُومُ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ لِأَنَّهُ وَلَدٌ فِيهِ)