فضل صيام الإثنين والخميس كما ورد في السُنّة النبوية المُطهّرة
صيام أيام الإثنين والخميس

فضل صيام الإثنين والخميس عظيم وثوابه كبير عند الله تعالى، فالصوم بشكل عام يقرب العبد من ربه ويمنعه من الشهوات المختلفة، فهو وسيلة للإبتعاد عن كل ما حرّمه الله تعالى، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم أيام الإثنين والخميس وكان كذلك يصوم في الأيام البيض من كل شهر وهي أيام 13 و14 و15 من الشهر العربي، وقد أوصانا أيضا بصيام يوم الإثنين والخميس وصيام الأيام البيض، والكثير من المسلمين يصومون تلك الأيام إقتداء بالهدي النبوي الشريف، ولكن ما هو فضل صيام الإثنين والخميس من كل أسبوع، هذا ما سنعرف في هذا المقال من نجوم مصرية.

فضل صيام الإثنين والخميس من كل أسبوع

فضل صيام أيام الإثنين والخميس قد بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سُئل ذات مرة عن كثرة الصوم يومي الإثنين والخميس، فرد قائلًا أن أعمال العبد تُرفع إلى الله في يومي الإثنين والخميس في كل أسبوع، وأنه صلوات الله وسلامه عليه كان يُحب أن تُرفع أعماله إلى الله وهو صائم.

إذا فقد بين لنا الحبيب المصطفى أن الغرض الرئيسي من صيام يومي الإثنين والخميس هو أن في تلك الأيام تُرفع أعمال العباد إلى رب العباد، وأفضل ما يحمل الملائكة من الأعمال و آخرها يكون الصوم، ومع الصوم لن توجد سيئات لأن الصوم ينهى المؤمن عن فعل المنكرات جميعها، وبالتالي تُرفع أعمال العبد إلى الله وهي نقية خير من أن تُرفع بالمعاصي والذنوب.

كذلك أوضح لنا الرسول الكريم أن يوم الإثنين هو يوم ميلاده، وأنه صلى الله عليه وسلم يريد أن يشكر الله تعالى على نعمه، فقد بعثه رسولاً، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فكان ذلك كله يستحق شكر الله تعالى، وبالتالي كان صلى الله عليه وسلم يصوم يوم ميلاده من كل أسبوع.