فضل صيام الأيام البيض من كل شهر عربي
فضل صيام الأيام البيض من كل شهر

يهتم موقع نجوم مصرية بالمقالات الإسلامية وسوف نستعرض اليوم فضل الأيام البيض هي ثلاثة أيام من كل شهر عربي، وهي أيام 13، و14، و15 من كل شهر عربي، عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “صِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صِيَامُ الدَّهْرِ وَأَيَّامُ الْبِيضِ صَبِيحَةَ ثَلاثَ عَشْرَةَ وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ وَخَمْسَ عَشْرَةَ” رواه النسائي وصححه الألباني وقال حديث حسن، كما يرجع سبب تسميتها بهذا الاسم لأن لياليها تكون بيضاء؛ وذلك لاكتمال القمر فيها وشدة إضاءته.

حكم صيام الأيام البيض

اتفق العلماء على أن صوم ثلاثة أيام البيض هو نافلة وسنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقال الجمهور باستحباب صومها؛ وذلك لما ورد إلينا عن فضل صومها من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها: عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، قال: (أمَرَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنْ نصومَ منَ الشَّهرِ ثلاثةَ أيامٍ البِيضِ: ثلاثةَ عشَرَ وأربعةَ عشَرَ وخمسةَ عشَر، وفي روايةٍ عنه، قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إذا صُمتَ منَ الشهرِ ثلاثةَ أيامٍ، فصُمْ ثلاثةَ عشَرَ وأربعةَ عشَرَ وخمسَةَ عشَرَ)، وذلك من كل شهر عربي، أما في شهر ذي الحجة، فلا يصام يوم الثالث عشر؛ لأنه يدخل في أيام التشريق المحرم صومها.

فضل صيام أيام البيض

لصيام الأيام البيض فضل عظيم؛ فصيامها يعدل أيام الدهر، وذلك رواه عبد الله بن عمرو رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “، وإن من حَسبِك أن تصومَ من كلِّ شهرٍ ثلاثةَ أيامٍ، فإنّ بكلِّ حسنةٍ عشْرُ أمثالِها، فذلك الدهرُ كلُّه، قال: فشدَّدْتُ فشُدِّدَ عليَّ، فقلتُ: فإني أُطيقُ غيرَ ذلك، قال: (فصُمْ من كلِّ جمُعةٍ ثلاثةَ أيامٍ)كما قال: فشدَّدْتُ فشُدِّدَ عليَّ، قلتُ: أُطيقُ غيرَ ذلك، قال: (فصُمْ صومَ نبيِّ اللهِ داودَ) قلتُ: وما صومُ نبيِّ اللهِ داودَ؟ قال: (نصفُ الدهرِ)” رواه البخاري.

وقال قدامة بن ملحان رضي الله عنه: “كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يأمُرنا بصيامِ أيامِ البِيضِ ثلاثَ عشرَ وأربعَ عشرَ وخمسَ عشرَ قال وقال : هو كهيئةِ الدهرِ” رواه الألباني في صحيح الترغيب، وعن ابن عباس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: “كان لا يدع صوم أيام البيض، في سفر ولا حضر”، وأعاننا الله وإياكم ووفقنا وإياكم لاتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم والامتثال لأوامره واجتناب نواهيه.