دول غربية تتمنى للمسلمين رمضان سعيد
تغريدة الرئيس الكندي

سارعت عدة دولة غربية في تهنئة المسلمين بوصول رمضان الكريم, أولها بدأ من فرنسا حيث بعد أن أعلن المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أن الخميس هو أول أيام رمضان في فرنسا, وانتشرت تغريدات بعدها على تويتر من رؤساء البلديات والجهات وحتى من بعض الفنانين, يهنئون المسلمين بوصول هذا الشعر العظيم, وعلى غرار فرنسا قامت كذلك عدة دول أوربية بالمثل وخاصة تلك التي تضم عدد كبير من المسلمين أو الجالية العربية المسلمة, كإسبانيا, ألمانيا, إيطاليا, البرتغال والسويد, فيما باقي الدول الأوروبية لم يصدر منها اي خبر بعد.

وفي العادة يقوم رؤساء هاته الدول بالتهنئة مباشرة عبر تغريدات أو أثناء لقاءات صحفية كما كان الامر السنة الماضية مع الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا هولاند, والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل, بل وحتى الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب, لكن هاته السنة لم يصدر منهم أي شيء بعد, ما عدا بعض المسؤولين الحكوميين الثانويين او بعض الفنانين وخاصة الممثلين والموسيقيين.

أما الرئيس الكندي جاستن ترودو, فقد يهنئ الجالية المسلمة في كندا بفيديو مصور نشره على حسابه في تويتر, وبدأ الفيديو “بالسلام عليكم” وهنئ الكنديين المسلمين, ومسلمي العالم ببداية رمضان, ومعروف على هذا الرئيس الشاب قضاياه تجاه المسلمين وعرفانه لكل الخدمات التي قدموها لبلده. وتضم حاليا كندا ازيد من مليون مسلم أغلبهم من الهند, مصر, والمغرب.

وفيما يخص هولندا وبلجيكا التي تضم جالية مسلمة كبيرة أيضا تقارب نصف الساكنة, والتي تعودنا على تهنئات من قادتها وبعض رؤساء الجهات فيها كما سبق في الأعوام الماضية, فلم يصدر منها شيء بعد. ويرى البعض أن السبب هو انهم ينتظرون التأكيد على دخول أيام رمضان, وخاصة انه المجالس العلمية الإسلامية في عدد من هذه الدول مازالت في حيرة من أمرها حول اعلان اول ايام رمضان, ولذلك فمن المرجح ان تكون اغلب التهنئات في وقت متأخر من اليوم أو في يوم غد.

اما بخصوص الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, فيرى البعض أنه لم يهنئ المسلمين بهذا العيد نظرا للأوضاع الحالية المتأزمة مع الجالية المسلمة في امريكا ومع باقي مسلمي العالم, بسبب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والوفيات التي تلت ذلك من اطفال ونساء ورجال, وايضا بسبب الازمة الحالية مع إيران.