التخطي إلى المحتوى

دعاء ليلة النصف من شعبان يبحث عنه العديد من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، حيث يبحث العديد علي دعاء ليلة النصف من شعبان الوارد عن النبي صلي الله عليه وسلم في صحيح السنة المطهرة، حيث تعتبر ليلة النصف من شعبان من الأوقات المباركة التي أختصها الله عز وجل لحكم جليلة يعلمها سبحانه وتعالي، حيث اقتضت حكمته تفضيل بعض الاوقات والأماكن بل والأنبياء علي بعض كما ورد في قوله تعالي “تلك الرسل فضلنا بعضهم علي بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات”، وتعتبر ليلة النصف من شعبان من الأوقات التي أختصها الله بهذا الفضل، لذا نقدم لكم متابعينا الكرام دعاء ليلة النصف من شعبان كما ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم وكما أعلنت عنه دار الإفتاء المصرية.

دعاء ليلة النصف من شعبان
دعاء ليلة النصف من شعبان

دعاء ليلة النصف من شعبان:

أختلف العديد حول الصيغة الصحيحة لدعاء ليلة النصف من شعبان، وحسمت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية الأمر بأن صيغة دعاء ليلة النصف من شعبان الواردة عن النبي هي :

“اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ ف

ي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ”.

كما أوضحت أمانة الفتوي أن تلاوة دعاء ليلة النصف من شعبان وتخصيص ليلة النصف من شعبان به أمرٌ حسنٌ لا حرج فيه ولا منع؛ لأن ذكر الله تبارك تعالى والثناء عليه والتوجه إليه بالدعاء  والتضرع كل ذلك مشروع، لعموم قول النبى صلى الله عليه وآله وسلم: «الدُّعَاءُ هُوَ العِبَادَةُ».

موعد ليلة النصف من شعبان 1440هـ

بعد أن أعلنت دار الإفتاء المصرية عن مولد هلال شهر شعبان المعظم أن الأحد الماضي الموافق 7 من شهر إبريل هو أول أيام شهر شعبان لعام 1440هـ، فعليه سيكون موعد ليلة النصف من شعبان بعد مغرب يوم 14 شعبان ونهار 15 شعبان 1400 الموافق من بعد مغرب يوم السبت 20 أبريل ونهار يوم الأحد 21 أبريل 2019.

ليلة النصف من شعبان:

هي الليلة الخامسة عشر من شهر شعبان، وتعتبر ليلة النصف من شعبان من الليالي العظيمة التي أختصها الله بعديد من المزايا، فبها  يقدر الخير والرزق ويغفر فيها الذنب، وترفع جميع أعمال العباد إلي الل في هذه الليلة، وقد ورد في السنة النبوية المطهرة ما روته السيدة عائشة رضي اله عنها وأرضاها حيث قالت: فَقَدْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَخَرَجْتُ أَطْلُبُهُ فَإِذَا هُوَ بِالْبَقِيعِ رَافِعٌ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَقَالَ: «يَا عَائِشَةُ، أَكُنْتِ تَخَافِينَ أَنْ يَحِيفَ اللهُ عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ!»، فقُلْتُ: وَمَا بِي ذَلِكَ، وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ أَتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ، فَقَالَ: «إِنَّ اللهَ تَعَالَى يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لأَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ شَعَرِ غَنَمِ كَلْبٍ -وهو اسم قبيلة-» .

موعد ليلة النصف من شعبان
موعد ليلة النصف من شعبان

مستحبات ليلة النصف من شعبان:

  • الصيام
  • قيام الليل
  • الدعاء والتضرع إلي الله

يستحب للمسلمين في ليلة النصف من شعبان التقرب إلى الله عز وجل في هذه الليلة بالصيام والدعاء والتضرع إلي الله وقيام الليل ، فهى الليلة التي ترفع فيها الأعمال إلى الله ثم ينزل فيها رب العزة جل وعلا للسماء الدنيا وينادى هل من مستغفر فأغفر له، كما ورد ذلك في الحديث الصحيح الذي أخبرنا عنه النبي صلوات ربي وسلامه عليه بقوله: «إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا؛ فَإِنَّ اللهَ يَنْزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: أَلَا مِنْ مُسْتَغْفِرٍ لِي فَأَغْفِرَ لَهُ، أَلَا مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ، أَلَا مُبْتَلًى فَأُعَافِيَهُ، أَلَا كَذَا، أَلَا كَذَا، حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ».

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.