التخطي إلى المحتوى

الأطفال نعمة من الله تعالى انعم بها على عباده، وهى زينة الحياة الدنيا، وهناك الكثير من الناس من يفتقدون تلك النعمة، ولم يمن الله عليهم بالذرية والأولاد، فحافظوا على تلك النعمة التي أكرمكم بها الله تعالى، وعلى الرغم من لذة القرب من اطفالك الذين هم جزء منك ويحملون اسمك فى المستقبل ويرثوا اموالك بعد موتك، إلا أن هناك صعوبة فى تربيتهم، وخاصة الطفل العنيد والكثير البكاء، الذي يسبب لك القلق والتوتر، حتى تسأل نفسك كثيرا عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء، والتعامل مع الطفل له مواصفات خاصة أيا كانت صفاته، والذي يتطلب مهارات خاصة ولغة من مستواه الصغير التي يفهما، وهل عناد الأطفال ميزة أم اضطراب سلوكي؟ وهل يظهر مرتبطًا بعمر معين؟ وهل تختلف كيفية التعامل مع الطفل العنيد من طفل إلى آخر؟ تساؤلات مهمة تحتاج إلى إجابات تفصيلية، فالعناد في حد ذاته عند الأطفال أمر طبيعي وليس له دلالة على وجود اضطراب في السلوك ولكن تختلف حدته من طفل إلى آخر، فإذا كان بشكل غير مقبول ومصاحب لتصرفات عدوانية عند الطفل فلابد من تعديل سلوك الطفل.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد بأسلوب تربوي
كيفية التعامل مع الطفل العنيد بالعقاب

الطفل العنيد

الطفل العنيد بصفة عامة هو من يسبب المشاكل ولا يفعل ما يقال له، حتى ولو كانت فى صالحه وهذا من الطبيعي لدى الكثير من الأطفال فهو لا يفقه ما ينفعه وما يضره، كانه يرفض أن يشرب اللبن مثلا او يرفض الذهاب للمدرسة او يرفض تناول عشائه، والكثير من هذه المشاكل، وتجد الأمهات كثيرة الشكوى من أطفالهن، وغالبا التعامل مع الطفل العنيد فى هذه الحالة لهم مواصفات خاصة، ولابد للأمهات أن تعرف كيفية التعامل مع الطفل العنيد الذي يحقق له المصلحة فى المستقبل.

أسباب عناد الأطفال

قبل أن نتطرق إلى كيفية التعامل مع الطفل العنيد لابد لنا جميعًا أن نفهم طبيعة عناد الأطفال، ولماذا يسلك كثير من الأطفال طريق العناد؟ وذلك للتصرف عن فهم ودراية مع هذا السلوك الذي يثير غضب الأمهات والآباء، هناك أطفال يميلون كثيرًا إلى الاعتماد على النفس وحب الاستقلال منذ صغر سنهم، فقد يلاحظ الأم والأب على طفلهم البالغ من العمر عامًا واحدًا عناده ورفضه لطعام معين أو عدم الوقوف على قدميه رغم استطاعته.

وقد يكون العناد ناتج عن افتقاد الطفل للشعور بالأمان والحنان ورغبته في جعل المحيطين به ينتبهون له برفضه المستمر لبعض الأشياء وإصراره على القيام بأمور يعارضها الوالدين.

التعامل مع الطفل العنيد يجلب العصبية

كثيرًا من الآباء يجهل كيفية التعامل مع الطفل العنيد فعند لجوء الطفل إلى العند، وتكرار هذا الفعل خلال اليوم في مواقف متكررة مثل الإصرار على الخروج ورفض النوم والطعام وغير ذلك يكون الناتج عصبية الوالدين إذ تبدأ الأم في الصراخ بوجه طفلها ويبدأ الأب برفع صوته مهددًا الصغير مما يجعل الأمر أكثر سوءًا، ويجعل الطفل يستمر في عناده بإصرار غير مقبول بل ويكتسب صفة جديدة وهي العصبية التي شاهدها من خلال والديه.

إذا ما الحل وما هي كيفية التعامل مع الطفل العنيد إذا لم يكن الحزم والشدة هي الحل؟ مبدئيًا العند ليس مرتبط بسن معين خلال فترة الطفولة فهو يظهر مع الطفل خلال سن صغير وتختلف حدته حسب شخصية الطفل.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد
كيفية التعامل مع الطفل العنيد بأسلوب تربوي

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

  • عدم إعطاء الأوامر للطفل لا تقل ذاكر او اذهب للنوم او نظف غرفتك، وانما تقول قدامنا خمس دقائك لنبدأ مذاكرة وهكذا..
  • التحكم فى تصرفات الأم والأب أمام الطفل : لأن هذه التصرفات هى ما تولد العند عند الطفل، ويستخدم البكاء كوسيلة ضغط.
  • توفير الجو المناسب فى الوقت المناسب : فليس منطقى أن تطلب من الطفل النوم وانت لا توفر له الأجواء المناسبة للنوم.
  • تربيية الطفل على الاعتماد على النفس : وهى افضل طريقة للتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء، لأنها تقلل من صفة العند لديه
  • عدم الاستجابة لوسائل ضغطه : لا يجب على الطفل ان يضغط عليك بالبكاء فى الأشياء الصغيرة، ويجب عدم الانصياع لرغباته والضغط عليك بالبكاء.
  • لا تكثر الأوامر للطفل : الأوامر الكثيرة هى ما تورث العند للأطفال وحتى تقلل من أسئلتك عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد فتجنب أن تعطي الأوامر لطفلك كثيرا.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد بأسلوب تربوي

أولًا لابد من التحلي بصفة الصبر والبال الطويل، والتخلي التام عن العصبية بكافة أشكالها ثم اتباع الآتي:

  • المحاولات المستمرة لإقناع الصغير من خلال استخدام أساليب إقناع متكررة حتى الوصول إلى الهدف المنشود.
  • لا يقابل الوالدين عند الصغير بعند آخر، فهذا أمر خاطئ، إذ لابد للوالدين ألا يكونوا متعنتين فالمرونة في التربية أمر مطلوب.
  • اللجوء إلى أسلوب العقاب التربوي وهو الأهم فى كيفية التعامل مع الطفل العنيد بمعنى إذا أصر الطفل على خطأ ما وعاند بشدة رغم معرفته أنه خاطئ تلجأ الأم إلى العقاب غير البدني مثل منعه من اللعب والجلوس في مكان لبضع دقائق وحيدًا.
  • تشجيع الطفل والحنو عليه وعدم احراجه أمام الآخرين مهما فعل يعد أهم جانب من جوانب كيفية التعامل مع الطفل العنيد.

    كيفية التعامل مع الطفل العنيد بأسلوب تربوي
    كيفية التعامل مع الطفل العنيد بالعقاب

كيفية التعامل مع الطفل العنيد بالعقاب

  • حرمان الطفل العنيد من شئ محبب له : لا بد أن نعلم أننا نتعامل مع أطفال وان لخم عقلية خاصة لا يدركون تماما الحياة وما فيها، أن المعاملة مع الطفل العنيد لا تكون بالضرب لأن هذا يترك فيه آثار نفسيه قد تجعله يستاء في المستقبل، فالضرب يشعره بالإهانة، كما أن طريقة التعامل مع الطفل العنيد بالحرمان، لا يشترط أن تأتي بنتائج لدى جميع الأطفال.
  • التوازن : يجب أن يكون هناك عدل في الأوقات المختلفة، كالعدل بين اوقات اللعب وأوقات الجد، فلا يشترط أن يكون الطفل لديه الحرية الكاملة في كل الأشياء، أو اجباره بشكل تام، فهذا ما يجعل الطفل عنيد وبالتالي نبحث عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد وطرق مختلفة لعلاج هذا الأمر الذي كون شخصية العند لدى الطفل.
  • المعاملة الحسنة : الطفل العنيد يجب أن يعامل بالحسنى، فالكلام الجاف مع الأطفال غير محبب.
  • تكليف الأوامر : يجب على ولى الأمر أن يكلف طفله بأمر واحد فقط، ولا ترغمه بعمل اكثر من شئ في وقت واحد.
  • المناقشة والصبر : يجب مناقشة الطفل العنيد بشكل يتناسب مع عقليتيه، في عناد الطفل عن أمر معين، وأن تحكى له قصة مشابهه لطفل عنيد مثله وكيف أن هذا الأمر ضره.
  • إكرام الطفل مع الأمر : أن تكافئ طفلك ثم تعطيه الأمر فى وقت واحد، فهذا يجعله يستجيب بشكل اسرع، كأن تعطيه حلوي وتقول له بعد ان تأكل اذهب للنوم.

التعامل مع الطفل العنيد

لهذا وجب التعامل بحرص مع الطفل العنيد ومعرفة سلوك الطفل والعمل على معالجته شيئا فشيئا، وعلى الرغم من صعوبة التعامل مع الطفل العنيد إلا نه قد يكون هذا العند مفيدا له في حياته، إذا تحول هذا العناد لإيجابي، كأن يكون عنيدا ومصرا على النجاح في شيئ ما.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.