التخطي إلى المحتوى
قصة “الفأر الصغير والفيل الضخم” قصص أطفال قصيرة
قصص

في يوم من أيام الغابة الكثيفة وفي جبال في أحد جزر الأرض، غابة تتميز بطول الأشجار وعمارتها، وكان داخل شجر فأر صغير تركته أمه، فأتت عاصفة سقطت الفأر الصغير، وكانت أمه ذهبت لإحضار الطعام، وكان الفأر وحيدا جلس ينتظر أمه أن تأتي، وبعد مدة مر الفيل الضخم يتمشى في الغابة، شعر الفأر الصغير بخوف شديد من الفأر الصغير، وقال له الفيل الطيب القلب : ما جرى لك أيها الفأر ، هل سقطت الشجرة، قال له العصفور بخوف: نعم.

سأله الفيلم: أين أمك أيها الصغير، قال: أمي في رحلة، كان الفيلم طيب ومتواضع، وكان الفأر الصغير يحس ببرد، وهناك سمع الثعلب الماكر صوت الفيل، ذهب الفيل ليبحث عن أوراق الشجر ليحضرها للفأر الصغير، فأتى الثعلب الماكر وقال للفأر الصغير : سوف أخدك إلى أمك، ففرح الفأر وأخبره أنه موافق الذهاب معه.

سمع الفيل صوت ورجع إلى الفأر، وقال له الثعلب الماكر : احضر من الفيل إنه ضخم وشرير، وأتى الفيل بأوراق الشجر ثم وضعها فأحس الفيل بدفء، قال له أيها الفيل أنا جائع، فقال له الفيل :سوف أحضر لك الطعام، لكن احضر من الحيوانات الأخرين حتى لايؤذيك، وذهب الفيل، ثم أتى الثعلب فقال للعصفور : أنت شكلك جميل، فقفز الثعلب ليأكله، فصرخ العصفور بأعلى صوت، حتى سمعه الفيل فأتى الفيل وضرب الثعلب، ومن هنا شعر الفأر بالأسف حيث اعتبر أن الفيل شرير، وطلب الفأر من الفيل أن يسامحها، ومن هنا استفد الفأر من الدرس وهو عدم الحكم على الناس من أشكالهم أو أحجامهم.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.