التخطي إلى المحتوى
قصة “السلحفاة الفائزة” أفضل قصص أطفال عربية

ذات يوم وقرب مزرعة كانت الحيوانات تعيش هناك حيث كان الجو هادئا وكلهم يعيشون في المزرعة وكان هناك حصان مغرور وكان يسخر من الحيوانات كلها وكان سريعا، وكانت هناك بالقرب من مسكنه سلحفاة كبيرة في عمرها ولكنها تعيش في هناء في تلك المزرعة وتعيش مع الحيوانات الأخرى بسعادة وهناء، وذات يوم صحو، اجتماع الحيوانات كلهم يمرحون بينهم وكان هناك الحصان المغرور وكان دائما يسخر من السلحفاة لأنها كانت بطيئة في المشي، وكان كل مرة يتباهى ويسخر منها، وذات يوم اقترح الحصان السريع على السلحفاة أن تخوض سباقا معه.

 

بقي الحيوانات ينتظرون إكمال المحادثة بين الحصان السريع والسلحفاة البطئ، وقررت السلحفاة أن تخوض هذا السباق رغم أنها بطيئة وسرعان ماوفقت وصممت على الفوز في هذا السباق رغم أن الحيوانات سيسخرون منها لسرعتها البطيئة، وفرح الحصان المغرور بهذا السباق وقرر أن يشاهد هذا السباق كل حيوانات المزرعة، لكن السلحفاة كانت واثقة من الفوز من هذا السباق.

 

وفي اليوم الموالي إجتمع الحيوانات كلهم ليشاهدوا هذا السباق التاريخي بين الحصان والسلحفاة، وبعد بدأ السباق وتحديد المكان للوصول، انطلق الحصان والسلحفاة متجهين إلى المكان المحدد، وكان الحصان سريعا فقد سبقها، ولكن السلحفاة كانت بطيئة، وبعد مرور وقت من السباق جلس الحصان ليستريح لكنه المسكين غلبه النوم وسرعت السلحفاة للوصول، وأخيرا سبقت السلحفاة الحصان المغرور ووقع في سخرية من الحيوانات وأخد درسا لن ينساه بسبب غروره.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.