التخطي إلى المحتوى

نعلم جميعاً أن الموت هو أمر حتمى علينا، فكل من فى هذه الدنيا سيموت، ولن يبقى إلا الخالق سبحانه وتعالى، فكل له أجل مسمى يعلمه الله عز-وجل.

نحزن عندما نفقد شخصاً عزيزاً علينا، نُفارق الأحباب والأصدقاء، نحزن عليهم ونتمنى لو يعود بنا الزمان ولو لثانيةً فنتحدث معهم ونراهم ونخبرهم أننا نفتقدهم حقاً، ولكن ماذا إذا رأى أحدنا الموتى في منامه؟! هل هذا يحدث حقاً؟!

يقول الله في محكم التنزيل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ” اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” * سورة الزمر، الآية رقم 42*

إن الله يجمع بين أرواح الأحياء وأرواح الأموات، فيقدر الله لها أن تتعارف، ثم يرسل من هى ميتة بالفعل إلى دار الآخرة مرة أخرى، أما الحى فله أجل مسمى يعلمه الله، وحينها ستقبض روحه.

إذن، نعم من الممكن أن يرى الحى الميت فى المنام، وإذا حدث وإلتقت روح الميت بروح الحي فإنه إما يوصيه بشئ وإذا كانت تلك الروح هى الميت حقاً، فإنها لا توصى إلا بالخير وما يتوافق مع الشرع.

وهذا لا يعنى بالضرورة قرب موت الشخص الحى، فليس هذا من قبيل العلم الشرعى على الإطلاق، بل إن الإنسان إذا رأى أموات فيُقال أنه يُبارك له فى عُمره، وإذا حدث ورأى الإنسان نفسه فى المنام أنه قد مات ثم من نومه وتحدث بعد موته فإنه يُبارك له فى عُمره.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.