التخطي إلى المحتوى

تعد سورة الانشراح واحدة من بين السور القرآنية المكية التي قد نزلت في مكه على رسول الله محمد صلى الله علية وسلم والجدير بالذكر فأن الخطاب في تلك الصورة موجه للرسول صلى الله علية وسلم وقد بين الله عز وجل خلال تلك الصورة القصيرة النعم التي قد أنعم بها على رسول الله صلى الله علية وسلم كما أن بها إشارة للفرج من كل هم وغم يصيب الرسول والناس والجدير بالذكر أيضا فأن تلك الصورة تحتل الرقم 94 من بين السور القرآنية التي نزلها الله عز وجل على رسول الله .

وعن السبب وراء نزول تلك السورة فقد نزلها الله عز وجل نصرة للمسلمين بعد أن قام أهل قريش بمعايرتهم بفقرهم الذي كان يعاني منه المسلمون خلال تلك الفترة وفي قول أخر فقد أكد الكثير من الفقهاء على أن السبب وراء نزول تلك الأية طلب من رسول الله محمد صلى الله عز وجل من الله أن يعطيه معجزة كما أتي الذين من قبله من الرسل فرد الله علية بتلك السورة كي يظهر له النعم التي أنعم بها على سيدنا محمد والتي من أهمها شرح الله صدرة للحق .

تفسير الانشراح في المنام

فأن رؤية السور القرآنية في المنام من الرؤية التي تشير إلى النذير من الله عز وجل كي يتتبع المسلم تلك الآيات وأن تكون بمثابة دليل وطريق هداية له في الحياة ومن رأي نفسة في المنام يردد سورة الانشراح فهذا دليل واضح على أن ذلك الشخص مستقيم في حياته وان كان يشعر بالضيق فأن الله عز وجل سوف يفرجها علية من حيث لا يدري ولا يحتسب ومن كان في كرب فأن الله سوف يفرج علي كربة والله أعلى أعلم .

ومن رأي أن سورة الانشراح قد قرأت علية في المنام فهي تدل أيضا على الفرج وتفريج الهموم والكرب من وعدم تعرضه للأمراض في الحقيقة كما أنها من الممكن ان تكون بمثابة دليل على شرح الله صدر الرائي للإسلام والله عز وجل أعلى وأعلم .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.