التخطي إلى المحتوى
5 نصائح لتسريع عملية الأيض «التمثيل الغذائي أو الميتابوليزم» وزيادة معدّل حرق السعرات الحرارية
الاستقلاب، ميتابولزم، الأيض

التمثيل الغذائي، الأيض، الاستقلاب (Metabolism) كلها أسماء تطلق على عملية التمثيل الغذائي في الجسم والتي تمثل أيضاً مؤشراً لقدرة الجسم على حرق السّعرات الحرارية، والذي يعرّف علمياً على أنه مجموعة من التفاعلات الكيميائية في خلايا الكائن تحافظ على الحياة. الأهداف الرئيسية الثلاثة للأيض هي تحويل الغذاء/الوقود إلى طاقة لتشغيل العمليات الخلوية، وتحويل الغذاء/الوقود إلى وحدات بناء للبروتينات، والدهون، والأحماض النووية، وبعض السكريات، وإزالة الفضلات الأيضية النيتروجينية. ولزيادة معدل الأيض في الجسم إليك النصائح الموجزة التالية.

ولكن قبل كلّ شيء علينا أن نضع نقطة نظام؛ فلا توجد حبوب من شأنها أن تزيد معدل الأيض أو التمثيل الغذائي بشكل سحري. فالتمثيل الغذائي يعتمد بشكل أساسيّ على ما يمكن أن يحرقه جسمك طوال اليوم مع الحفاظ على هذا النمط بصفةٍ يومية. لذلك فإن تلك الحبوب التي تجعلك تشعر “بالانتفاض” أو ترفع معدل نبضات قلبك، لن تفعل أي شيء حقيقي من أجل تحسين عملية الأيض.

بل على العكس، هذه الحبوب ستشكل ضررًا على جسمك، وستؤدّي إلى زيادة وزنك بالنتيجة النهائية. خلاصة الأمر أن عملية التمثيل الغذائي (الميتابوليزم) الخاصة بك لا تعتمد على جينات عائلتك أو على الحبوب التي تشتريها، بل هي تعتمد على أمرين فقط: أكلك وحركتك.

ولنجمِل الأمر، يمكنك التحكم في كيفية حرق جسمك للسعرات الحرارية وإدارة وزنك وتسريع عملية الأيض باستخدام الطرق الخمسة البسيطة التالية:

تناول وجبة الإفطار

إن لم تبدأ يومك بطعام الإفطار، فما الذي ستحرقه؟!  فهذا سوف يجعل جسمك يعمل تماماً مثل سيارة نفد وقودها. فالتمثيل الغذائي الخاص بك بحاجة إلى الوقود للحفاظ على نشاطه.

حافظ على روتين ثابت

إذا كان جسمك يأكل وينام في أوقاتٍ ثابتةٍ يومياً، ستحدث عملية حرق السعرات في مواعيد محددة أيضاً. إذا تجاهلت هذا الأمر، فلن تحرق أيّ شيء وستكون النتيجة عكسيّة تماماً.

أكثر من شرب الماء

يمكنك البقاء على قيدِ الحياة بدون طعام لأسابيع عديدة، ولكن معظم الناس قد يموتون أو يتخذون قرارات سيئة بعد يوم واحد من دون شرب الماء. 8 إلى 10 أكواب من الماء يومياً بإمكانها أن تغيّر عملية التمثيل الغذائي في جسدِك بشكلٍ لافت.

اقسوا على نفسك، فهذا جيدٌ أحياناً

امنح جسدك تمرينًا مكثفًا واحدًا على الأقل أسبوعيًا. إذا طلبت أكثر من جسمك، فإنه سيحْرِق أكثر.

تحرّك!

استغلّ أي فرصة سانحة للسير على الأقدام، أو حمل الأشياء بدلاً من استخدام عربة التسوق، أو اللعب مع أطفالك أو أصدقائك. الفكرة هي الاستمرار في الحركة، مما سيساعد على تسريع عملية الأيض. تذكر أن نصيبك في هذه الدنيا جسد واحد فقط فحافظ عليه.

متّعكم الله بالصحة والعافية،

اقرأ أيضا:

أكثر دول العالم إنتاجاً لبذور عبّاد الشمس وإجابة عن بعض الأسئلة المتكررة حول المنتَج
25 طريقة مبتكرة لسؤال طفلك عن: كيف أمضيت يومك؟
أيَُ المترجمات الفورية أفضل؟ تقرير حول أهمّ خدمات الترجمة الآلية وكيف ترفع الاستفادة منها إلى أقصى مستوى
“من جوجل مباشرةً” طريقة سهلة لمعرفة أسعار تحويل العملات المحدّثة آلياً لعملة أيّ دولة
هكذا بدَت يدا البطل الهولندي مارتن وجسمه بعد أن سبح مسافة 163 كم ولأكثر من أربعة أيام متواصلة، لماذا يا تُرى؟




     



عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.