هل من خطر في تناول عصير الفاكهة؟
عصير الفاكهة، اضرار عصير الفاكهة، سكر الفاكهة

يفضل الكثير من الناس تناول عصير الفاكهة في وجبات الإفطار أوعندما يكونون على عجل من أمرهم في الصباح ، أو عند الشعور بالعطش أو أثناء وجبة خفيفة سريعة . والعديد من العلامات التجارية تقدم لهم هذه العصائر ، بدون سكر ، وطبيعية 100٪ . ومع ذلك ، فعصائر الفاكهة ليست مثل الفاكهة الكاملة سواء في المذاق أو الفوائد !

معظم العصائر الصناعية تكون بدون اللب ، وتحتوي على ألياف قليلة جدا ، كما تكون محشوة بالعديد من المواد الحافظة. المغذيات المفيدة والمواد المضادة للاكسدة الموجودة في قشور أو بذور الفواكه تختفي. وحتى العصائر التي يقال عنها ” جيدة ” ليست مفيدة تماما .

إن شرب العصائر بدلاً من أكل الفاكهة بلبها ، وتناول الطعام اللين دون جهد المضغ هي ظاهرة تغذوية ، أصبحت مع الأسف ، واسعة الانتشار. في الماضي ، كانت الأغذية صلبة ، وتحتوي على العديد من الجذور. عندما لا يتم المضغ فان الجسم يطلق اشارات الشبع التي لا تُشبه على الإطلاق اشارات الشبع التي يتم اطلاقها أثناء المضغ الجيد.

إن المضغ وسحق الأطعمة الصلبة هي الخطوة الأولى في عملية الهضم. وهي مرحلة أساسية لتحسين إفرازات الجهاز الهضمي . وهي أيضًا لحظة مهمة ترسل اشارات إلى  مستقبلات التذوق ، ثم الدماغ ، عن وجود طعام حلو داخل الفم . ويكمن خطر شرب عصير الفاكهة ، أو أي طعام سائل آخر ، في تجاوز جرعة السكر المثالية و تناول كمية كبيرة من السعرات الحرارية لأن الدماغ لم يعلم بها وبالتالي لم يتمكن من ظبط الحصة المثالية. شرب عصير الفاكهة يدمر النظام الميكانيكي الهضمي ويسرع عملية الهضم.

ومن بين المشاكل الأخرى التي تسببها عصائر الفاكهة مشكلة تخزين الفركتوز ( السكر الموجود في الفاكهة ) في الكبد. عصير الفاكهة يحتوي على كمية كبيرة من الفركتوز الذي لا يتم امتصاصه تدريجياً واستقلابه من طرف خلايا الكبد كما هو الحال إذا ما تم استهلاك الفاكهة بلُبِّها. ونتيجة لذلك ، فإن هذا الفركتوز سيخزن على شكل دهون في الكبد مما يعزز الاصابة بالتنكس الدهني الكبدي . خاصة وأن تركيز السكر في العصائر الصناعية عال جدا.

ويُنصح بعدم تناول العصائر خارج الوجبات. لأن تأثير عصير الفاكهة يكون أقل خطورة عند تناوله رفقة الألياف . وإذا كنت تفضل شرب عصير الفاكهة ، فيمكنك عصر برتقالة بنفسك ، أو بدلا من ذلك ، استخدم عصير الفاكهة الصناعي ، ولكن قم باضافة الكثير من الماء اليه. ومن الأفضل استهلاك الفواكه كاملة بشكل يومي والاقتصار على تناول العصائر في المناسبات الخاصة أو إذا دعت الضرورة !