نصائح تهمك للمحافظة على صحتك النفسية والجسدية

مما لا شك فيه أن حياتنا اليوم بما تحمله من ضغوط وتحديات مختلفة ومتطلبات متشعبة أصبحت تؤثر بشدة على صحتنا النفسية وأعصابنا، وقد يتفاقم الأمر -إذا لم تتم السيطرة عليه مبكراً، لتؤثر على الصحة البدنية أيضاً عافانا الله وإياكم، ولذا جمعت لكم مجموعة من النصائح المهمة التي من شأنها أن تساعدكم في الحفاظ على صحتكم النفسية وأن تنعموا بحياة هادئة هانئة بقدر الإمكان.

نصائح تهمك للمحافظة على صحتك النفسية والجسدية

وإليكم هذه النصائح

1- الصراحة مع النفس ومواجهة أنفسنا بعيوبنا، وذلك عن طريق التصالح مع معطيات حياتنا وتقبلها كما هي وخاصة فيما يتعلق بالأمور القدرية التي لا دخل لنا بها، وكذلك تقبل الفشل والنظر إليه على أنه مجرد كبوة في طريق النجاح من شأنه أن يساعدنا على تجاوز الكثير من المحن والتغاضي عنها.

2 – ممارسة التمارين الرياضية بصورة يومية يساعد كثيراً في التقليل من التوتر، ويساعد على صفاء الذهن، وكذلك ممارسة ما يعرف بتمارين الاسترخاء -وخاصة قبل النوم- لها تأثير كبير على تصفية الذهن مما قد يلحق بها طوال اليوم من منغصات.

3- تقديم الاهتمام لمن نحبهم وتقديم الحب والدعم النفسي لهم له أثر كبير في أنفسنا، وذلك لما نراه عليهم من أمارات السعادة بسبب اهتمامنا بهم فتنعكس سعادتهم بالتبعية علينا، وتشعرك أيضاً بقيمة ما تفعل.

4- من أهم مسببات السعادة والاستقرار النفسي الشعور بالإنجاز، سواء كان مهنياً أو دراسياً أو علمياً أو مادياً، فحاول أن تنجز يوميا ولو إنجازاً صغيرا وستشعر بالفرق.

 نصائح تهمك للمحافظة على صحتك النفسية والجسدية

5- السفر أو الخروج إلى الأماكن المفتوحة ذات الهواء الطلق أو المتنزهات والحدائق والبحر والأماكن ذات الطبيعة الخلابة ولو ليوم واحد من شأنه أن يجدد طاقتك ويحد من توترك، ويساعدك أيضاً على شحذ طاقتك ورفع همتك والتسرية عن نفسك.

6- التواصل المباشر مع الأصدقاء والأقارب يجعلنا نشعر بالاطمئنان والدفء الذي نفتقدهم في تواصلنا معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها وأشكالها؛ فإن الاتصال البشري وجها لوجه له كبير الأثر على نفوسنا واستقرارنا واطمئنان قلوبنا.

7- الكتابة، حيث أن الكتابة لها تأثير كبير على تنظيم الأفكار وترتيبها وبالتالي صفاء الذهن والهدوء النفسي. اكتب ما تشعر به من مشاعر وأفكار سلبية ثم مزقها وألقها في الهواء وشاهدها وهي تتبعثر هنا وهناك، حينها ستدرك بأنها هينة وأنك تحمل الأمور أكثر مما تحتمل.

8- القراءة أيضاً تجعلك تنفصل عن العالم وتعيش فيما تقرأ، وكذلك التفكر والبحث والتأمل في بديع صنع الله له أثر كبير في صفاء ذهنك وتقليل توترك وتشوش أفكارك.

9- لا تستمر على روتين معين لفترة طويلة، فمن المهم من وقت لآخر أن تخرق هذا الروتين أو أن تغيره حتى لا تفقد شغفك بما تفعله في حياتك اليومية.

10- التعبير بطريقة متزنة عن كل ما تشعر به والتنفيس الصحيح عن المشاعر السلبية من حزن أو غضب أو يأس أو توتر أو غيرها، وبأي طريقة كانت سواء بالكتابة أو الكلام مع شخص يحبك ويقدرك؛ فإن كبت المشاعر يضغط أعصابك ولا يفيدك ولا يعتبر من الصبر أو الحكمة في شيء على الإطلاق.

11- الطعام الصحي المتوازن والذي يحتوي على العناصر الغذائية المهمة له تأثير عظيم على صحتك النفسية؛ وذلك لأن الكثير من الأمراض النفسية والعضوية ترتبط ارتباطاً مباشراً بما تتناوله في طعامك وما ينقصك من معادن وفيتامينات مختلفة.

12- اطلب المشورة من الآخرين، وشارك المقربين منك في مشاكلك واطلب المشورة والدعم منهم ؛فقد تجد عندهم الحل الذي تنشده وتسعى إليه، بالإضافة لما ستزيله عن كاهلك من توتر وقلق وضغوطات نفسية وعصبية.

13- احمد الله دائما وكل يوم، في السراء والضراء، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وفي الختام كانت هذه هي نصائحي لكم، مع خالص تمنياتي لكم بوافر الهناء والسعادة والحياة النفسية الهانئة والمستقرة والمتزنة.