مدير مستشفى يتهم طبيب بالتسبب بوفاة طفلته بسبب عملية التخسيس

الإهمال الطبي فى مصر أصبح مسلسل مستفز لا ينتهى، بل وصل به الأمر إلا أن أصبح خبر وفاة أو إصابة مواطن بسبب خطأ من الطبيب المعالج، شيء عادى على أسماع المصريين ، الذين أصبحت حياتهم بين المطرقة والسندان ولم تعد تلك الكارثة مقتصرة فقط على المستشفيات الحكومية وحدها بل طالت العيادات الخاصة والمستشفيات الخاصة والكبرى أيضاً، كل ذلك بسبب إهمال طبيب لا يبالى بحياة المواطن كل ما يشغل باله إنهاء الجراحة فى أسرع وقت لأجراء عمليات آخري من أجل الحصول على نسبة أكبر من الأموال من قبل المستشفى، ويسرع فى العملية فى المستشفى الحكومي أيضاً من اجل سرعة الذهاب إلى عيادته الخاصة بسبب طوابير المواطنين التي تنتظره فى العيادة، كل تلك الأسباب تحتاج إلى وقفة كبيرة من الدولة ومناشدة لضمير هؤلاء الأطباء، الذين يمثلون قلة قليلة من الكادر الطبي المصري المعروف بتفانيه للعمل وحب الوطن.

إهمال الطبيب يحرم أسرة من طفلتهم ذو الـ 16 عام

كانت البداية عندما قام الأب والذي يعمل مدير مستشفى فى المنيا، باصطحاب ابنته صاحبة الستة عشر عاماً، والتي تعانى من السمنة المفرطة، فى تلك السن الصغيرة، إلى مستشفى شهير بالعباسية، لأجراء عملية “تدبيس المعدة”، وبعد أسبوع من إجراء الجراحة بدأت الآلام المزمنة تتملك ابنته مما أضطره فى الرجوع للطبيب مرة ثانية والذي طالب بإجراء أشعة صبغة على ابنته، فذهب بها إلى مركز أشعة وتحاليل وبعد إعطاءها حقنة الصبغة توفيت على الفور داخل معمل التحاليل، وقام والد الضحية بعمل محضر رسمي فى الطبيب والمعمل.