ما هو العمر الحقيقي لقلبك؟
قلب، أمراض القلب والشرايين، أسباب أمراض القلب

اخترع باحثون كنديون أداة تسمح للأفراد بحساب العمر الحقيقي لقلوبهم وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خلال السنوات الخمس القادمة ، وبالتالي تشجيعهم على تحسين نمط عيشهم وتجنب بعض العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين .

ترتبط مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أساسًا بالتاريخ العائلي ونمط الحياة ، ولكن هناك عوامل أخرى غير متوقعة يمكن أن تلعب دورًا ، وهذا ما اقترحه الباحثون الكنديون الذين اخترعوا أداة للتنبؤ بخطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين على مدى السنوات الخمس المقبلة . وقد تم التطرق بالتفصيل لمبدأ عمل هذه الأداة في الدراسة التي نشرت في 23 يوليو 2018 في مجلة الجمعية الطبية الكندية.

أمراض القلب والشرايين : عوامل الخطر الغير المتوقعة

تعد أمراض القلب والشرايين من بين الأسباب الرئيسية للوفاة في كل العالم، وغالبًا ما تكون المخاطر غير معروفة. ويمكن للأداة ( The Cardiovascular Disease Population Risk Tool) التي يمكن ترجمتها : أداة قياس مخاطر أمراض القلب والشرايين ، أن تساعد الناس على ادراك هذه المخاطر.

وهذه الأداة عبارة عن خوارزمية اخترعها الباحثون والتي تأخذ في الاعتبار عوامل مختلفة لحساب مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين التي تهدد الحياة على مدى السنوات الخمس المقبلة ولكن أيضًا العمر الحقيقي للقلب. وتقوم الأداة بالتركيز على مؤشرات مثل العمر ، مستوى الإجهاد أصول الفرد ، الشعور بالانتماء ، أو الوضع الاجتماعي الاقتصادي ، و مستوى التعرض للتلوث.

وهذا مثال لمبدأ عمل الأداة.

امرأة تبلغ من العمر 45 سنة

السلوك المتعلق بالصحة :

– مدخنة ، 20 حزمة منذ سنوات

– لا تشرب كحول

– الغذاء : ثلاث فواكه وخضروات بمعدل يومي

– لا تمارس نشاط بدني

المستوى الاجتماعي والديموغرافي :

– دراسات عليا

– الأمراض المزمنة : لا يوجد مرض السكري ، لا ارتفاع ضغط الدم

– مؤشر كتلة الجسم 26

النتيجة : خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خلال الخمس سنوات القادمة = 0.8٪

عمر القلب : 51 سنة

يقوم الأطباء ، في الغالب ، بفحص ضغط الدم والكوليسترول ، لكن لا يسألون بالضرورة عن عوامل أخرى مثل نمط الحياة الذي قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية. لهذا تعتبر هذه الأداة مهمة للأفراد وفرق الرعاية الصحية من أجل معرفة المزيد حول أنماط الحياة الصحية والخيارات المتاحة للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.