التخطي إلى المحتوى

مع بداية استعداد كافة المسلمين، من جميع أنحاء العالم، لاستقبال شهر رمضان الفضيل، يرجع الحديث مرة أخرى عن فوائد وقيمة هذا الشهر التي تنقسم إلى فوائد روحانية تتمثل في كون شهر رمضان المبارك الشهر الأهم لذا المسلمين، فهو الشهر الذي يقوم فيه المسلمون على اختلاف ثقافاتهم ومكان تواجدهم بالركن الثالث من أركان الإسلام وهو الصوم، وكذا فوائد صحية تتجلى في كون هذا الشهر مناسبة للإقلاع عن العديد من العادات السيئة وكذا الابتعاد عن الأكل المفرط والكثير الذي يؤدي بالفرد إلى مجموعة كبيرة من الأضرار والأمراض مثل السمنة والسكري وغيرهم.

لذا يتساءل الكثيرون عن إمكانية القيام بحمية غذائية، قبل أو بعد هذا الشهر الكريم، للحفاظ على الفوائد الصحية التي يجنيها الفرد المسلم من صيامه ثلاثين يوما متتالية.

تتعدد الأنظمة والحميات الغذائية التي ينصح بها الأطباء من أجل ضبط مقدار المأكولات والمشروبات التي نتناولها يوميا والتي تؤثر سلبا على صحتنا البدنية وكذا النفسية.

ومن أهم هذه الأنظمة الغذائية نجد حمية “الصيام العكسي” وكذا “الصيام المتقطع”، لذا سنقوم بإجابتكم في هذا المقال عن الأسئلة الشائعة عن هذين النظامين مثل: ما هو الصيام العكسي؟ ما هو الصيام المتقطع؟ ما فوائدهما؟ وما الفرق بينهما؟

ما هو الصيام العكسي؟

الصيام العكسي هو نظام غذائي، يختار المستفيد منه فترة القيام به ويرتكز على الإمساك عن الأكل مع إمكانية شرب كل السوائل لكن دون إضافة السكر عليها.

وتعد الفترات الأكثر شعبية في هذا النوع من الحمية 12 ساعة في اليوم، أي صيام نصف يوم وإفطار النصف الآخر، و14 ساعة في اليوم و 16 ساعة في اليوم.

ويهدف هذا النظام الغذائي إلى مساعدة مرضى السمنة والسكري وغيرها من الأمراض المتعلقة بالزيادة في الوزن، إلى التقليل من وزنهم عن طريق التقليل من السعرات الحرارية التي يتناولونها بشكل يومي.

يمكنكم التعرف أيضا على:

لماذا يمتنع الصائم عن الأكل والشرب؟

ما هو الصيام المتقطع؟

الصيام المتقطع، كما يبين إسمه، هو حمية غذائية ترتكز على تحديد السعرات الحرارية التي لا يجب تجاوزها في بعض الأيام التي

يتم تحديدها في مقابل الأكل والشرب بحرية كاملة في باقي الأيام.

فمثلا، بعض من يقومون بهذه الحمية يحددون السعرات الحرارية التي سيقومون بتناولها في يومين من الأسبوع مقابل الأكل والشرب بدون قيود في باقي أيام الأسبوع، كما يوجد من يقوم بهذه الحمية عبر تحديد السعرات المتناولة في نصف أيام الشهر مقابل الأكل بحرية في النصف الآخر وغيرها من الطرق التي يتبعها من يقومون بهذه الحمية.

وتساعد هذه الحمية في ضبط مستوى الأنسولين والكولسترول في الدم، وضخ طاقة كبيرة في الجسم وكذا تخفيض مستوى الدهون المتراكمة فيه.

وبين نظامي الصيام العكسي والصيام المتقطع، فإن كل واحد يختار ما يناسب جسمه كما يفضل استشارة الطبيب قبل اخريات أي نظام أو حمية غذائية لضمان أفضل النتائج المرجوة.

 

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.