التخطي إلى المحتوى

دراسات سويدية شملت خمسة ملايين شخصاً  تثبت صحة نظرية أن “طول القامه يزيد نسبة خطر الإصابة بالسرطان ”
وتفيد الدراسة بأن الزياده فى الطول تزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد والثدى وغيرهم .
وتشير النتائج إلى كل زيادة فى الطول بقدر 10 سنتيمترات عند البالغين يزيد نسبة الإصابة بالسرطان بنسبة 18 فى المئه عند النساء و11 فى المئه عند الرجال .
لكن الخبراء يقولون أن الدراسة لم تأخذ بالإعتبار عوامل كثيرة لذا ليس على طوال القامة القلق .

و قد قدم  نتائج دراسات قد قاموا بها فى باحثون من معهد كارولينسكا فى ستوكهولم  فى مؤتمر الجمعية الأوروبيه للغدد الصماء لدى الأطفال وتتبعوا فى الدراسة مجموعة من البالغين لمدة تزيد عن 50 عاماً ،وبحسب الدراسة يزيد خطر اصابة النساء طويلات القامة بسرطان الثدى بحوالى 20 بالمئه فى حين يزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 30بالمئه .

و قالت إميلي بيني التى قادت فريق البحث “إن النتائق قد تسهم فى التعرف على عوامل الإصابة بالمرض مما يساهم فى تسهيل عملية تطوير العلاج.
فى حين يرى علماء آخرون ان الدراسة لم تأخذ بالإعتبار عوامل أخرى مثل التدخين وتعرض النساء لمسح على الثدى.
وأخيراً من الواضح انه لا يوجد دليل يشير إلى ان طول القامه له علاقة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان لكنه قد يشير إلى عوامل أخرى للإصابة .

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.