سبعة أمراض لا تعرفها تعدي بها القطط الإنسان

القطط مخلوقات لطيفة وديعة يحرص العديد من البشر على اقتنائها و تربيتها في منازلهم و رغم ذلك فإن تلك المخلوقات اللطيفة الوديعة قد تحمل أمراضاً دون أن تظهر عليها أي أعراض و هذه الأمراض يمكن أن تنتقل للإنسان مسببة له الكثير من المشكلات التي قد تصل إلى العقم أو الوفاة و في هذا الموضوع نستعرض أهم الأمراض التي تنقلها القطط الإنسان نتيجة تعامله المباشر معها و كيفية تجنب ذلك حماية لصحته و صحة من حوله دون أن يفقد متعته في هواية تربية القطط.

– يسبب احتكاك الإنسان بفراء القطط غير النظيف إلى إصابة الإنسان بالديدان الطفيلية كالدودة الشريطية و الدودة الخطافية لذلك ينبغي تنظيف فرائها باستمرار و غسل الأيدي عقب مداعبة القطط و الاحتكاك بفرائها.

– يسبب أيضاً احتكاك الإنسان بفراء القطط في إصابته بمرض السالمونيلا نتيجة تناول القطط لأطعمة نيئة و ملوثة لذلك ينبغي إطعام القطط بطعام غير ملوث و معلوم المصدر.

–  تنقل القطط مرض التيتانوس للإنسان الذي يسبب تقلص العضلات و ربما يؤدي إلى الوفاة بالعض أو الخدش إذا كان الجرح عميقاً لذلك ينبغي الاهتمام بتطهير الجروح الناتجة عن عض القطط و خدوشها و عدم إهمالها.

– تسبب عضة القطط مرض البرتونيللات الذي يسبب تضخم الغدد الليمفاوية.

– عضة القطط أيضاً قد تسبب مرض الباستيوريلا الذي يسبب التسمم الدموي للإنسان.

– تنقل القطط مرض السعار إن قامت بعض الإنسان و هي مصابة به لذلك ينبغي عمل كشف دوري على القطط كل ستة أشهر للتأكد من خلوها من هذا المرض.

– تنقل القطط مرض التوكسوبلازما الذي يسبب تشوهات خلقية في الجنين و إجهاض للنساء الحوامل و قد تصل للعقم لذلك ينبغي تطهير اليدين و المكان بعد التعامل مع القطط و تنظيف جسد القطة بشكل جيد و تحديد أماكن لها للتبول و التبرز بها تراب أو رماد مع التخلص من تلك الفضلات بشكل صحيح و لا تنس الكشف الدوري على القطة.

 

* يمكنكم إرسال أي مشكلة تعاني منها قططكم أو تعانون منها مع قططكم من خلال التعليقات على الموضوع و سيتم الرد عليها فوراً في انتظار مشاركاتكم.