دراسة تؤكد خطورة ممارسة رياضة الملاكمة
رياضة الملاكمة، الخطورة الناجمة عن ممارسة رياضة الملاكمة

وفقا لأحد الدراسات فقد تم التوصل إلى أن رياضة الملاكمة تأتي بخطورة أكبر من تلك الرياضات العنيفة الأخرى. حيث قال الباحث شيلبي كاربمان، الطبيب الطبي المتخصص في الرياضة في أحد العيادات المتواجدة في كندا، نعم إذا كنت تمارس أحد الرياضات القتالية فأنت حتما معرض للإصابات و لكن ليس كتلك في حالة ممارستك لرياضة الملاكمة.

و تابع كاربمان، الدم الناجم من الرياضات القتالية العنيفة يأتي من أنوف ممارسيها أو من الخدشات على الوجه، و هي عادة لا تكون مقلقة و إنما يبدوا عليها نوع العنف لا نراه في أصل الواقع.

كما بين بعض الباحثين على مدى عقود من الزمن من خلال بيانات تم عرضها و مقارنتها بين الرياضات القتالية المختلطة و بين مباريات المكالمة وجد أن رياضي أحد الفنون القتالية معرض للإصابة بإصابات خفيفة. و يبقي أن الملاكمين هم الأكثر عرضة للإصابات الخطيرة مثل ارتجاج المخ و غياب الوعي أو حتى فقدان الذاكرة، و الكسور على مستوى الأنف و العظام.

فالدراسة شملت فتح سجلات لأكثر من 1000 لاعب فنون قتالية و أكثر من 500 ملاكم شاركوا في مباريات أجريت بين سنتي 2003 و 2013. فجاءت الدراسة كالتالي 59.4 في المئة من ممارسي الرياضات القتالية تعرضوا لإصابات طفيفة في الوجه كانت عبارة عن كدمات خفيفة فاقت النسبة عند الملاكمين التي قدرت بحوالي 49.8 في المئة، أما الإصابة بفقدان الوعي و الإصابة في العينين فكانت النسبة مرتفعة عند الملاكمين بالمقارنة مع الرياضات القتالية الأخري 7.1 في المئة مقابل 4.2 في المئة.