دراسة.. الأشخاص طوال القامة أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب
دراسة هامة عن طول-القامة

ظهرت مؤخراً دراسة حديثة عن وجود ترابط بين طول الانسان وبين خطر إصابته بالأمراض الوعائية في القلب، ونُشرت هذه الدراسة  في مجلة “سيركيوليشن” التي تصدرها “جمعية القلب الأميركية عن اكتشاف ان الانسان طويل القامة يعتبر اقل عرضة لمضاعفات تصلب الأوعية الدموية في القلب وتجلط الدم فيعتبر بالتالي الانسان الاكثر طولا اكثر حصانا من الانسان قصير القامة فيما يخص الامراض التي تسبب جلطات دموية او ازمات قلبية , فقد قام علماء “جمعية القلب الأميركية” بإخضاع اكثر من ثلاثة الاف مريض لكي يتم فحصهم لقياس نسبة ترسبات الكالسيوم في جدران الأوعية الدموية في القلب وعند الفحص قد وجدوا أن هذه الترسبات تكون أقل عند طوال القامة واكثر عند قصار القامة , أي ان طوال القامة كانوا اقل عرضه الي الاصابة بامراض القلب مثل تجليط الدم او الأزمات القلبية الفجائية من قصار القامة بنسبة تقترب من الثلث مقارنة بقصار القامة.

الوسائل التي يتم بها الكشف عن امراض القلب:

فمن الوسائل الهامة التي يستخدمها الأطباء للكشف عن الأمراض القلبية بشكل باكر هي الفحوصات التي تقيس مستوى “التكلّس” في أوعية القلب. إذ ينبئ وجود الكالسيوم في جدران الأوعية  الدموية  إلى وجود تصلّب قد يؤدي إلى حدوث جلطات والإصابة بالأزمات القلبية.

ويعلق أحد القائمين على الدراسة دكتور”مايكل ميديما” بقوله ان هناك العديد من الدراسات السابقة التي تم اكتشافها من قبل ان هناك رابطاً بين الطول وبين الأمراض القلبية وتجلطات الدم ولكنها لم تنجح في إيجاد تفسير لذلك ,حيث يجب الاعتماد على فحوص الشرايين، في حين أن الدراسة  تقترح أن يكون هذا الرابط في تصلب الشرايين التاجية الذي يبدو أقل عرضة للتطور عند طوال القامة وليس قصار القامة.

المزيد:

وصفة مجربة لتطويل الشعر سهلة و غير مكلفة ومن داخل المطبخ

تعرف على مايحدث عند وضع قطعة من البصل فى الأذن لليلة واحدة

صفة سهلة وغير مكلفة للتخلص من السواد تحت الإبطين والكوعين والركب

5 سلوكيات خاطئة تسبب الإصابة” بالبرد ” فى الشتاءتعرف عليها وتجنبها

الجدير بالذكر:

أن العلماء ليس لديهم اي تفسير واضح عن ان طوال القامة أكثر حصانة من مضاعفات تصلب الشرايين في القلب من قصار القامة ويعتقدون أن السبب قد يرجع إلي اسلوب التغذية في الطفولة .