خطورة نقص فيتامين د في الجسم وكيفية علاجه وزيادته في جسم الإنسان

يعتبر فيتامين د هو أقوى الفيتامينات التي يحتاجها الأنسان في غذائه لأنه يساعد الجسم في تكوين كثافة وقوة العظام، كما أنه من الفيتامينات الهامة حيث يحتوي على عناصر غذائيّة مفيدة لجسم الإنسان، وللقيام بجميع وظائفه الطبيعية، وبالتالي فأن جسم الإنسان يحتاج فيتامين (د) من بعض المصادر الخارجية مثل التعرض المتوسط لأشعة الشمس، وقد يسبب أضرارً وأعراضاً حادة لنقصها.

خطورة نقص فيتامين د من جسم الإنسان

وحينما ينقص فيتامين (د) من الجسم فأنه يتسبب في عديد من المشاكل وأهمها (الكساح – لين العظام – تقوس الرجلين) مع ظهور الآم خطيرة في العضلات والعظام، ويعتبر فيتامين (د) له دور كبير وأساسي في بناء الجسم وأيضاً الوقاية من الأمراض وتقوية جهاز المناعة ولكن يعتبر هو أهم في الوقاية من هشاشة العظام وتقوسها.

يحتاج جسم الأنسان كمية معينة من فيتامين (د) يوميا على النحو التالي :-

  • الأطفال الرضع: يحتاج تقريباً من 400-500 وحدة حتى سن سنتين.
  • الأطفال والشباب: يحتاج تقريباً من 600-800 وحدة.
  • كبار السن والعجائز: يحتاج تقريبا من 800-1000 وحدة من سن 65 فأكثر مع تعرضه المتكرر لأشعة الشمس.

عند نقص فيتامين (د) يتعرض الجسم لكثير من المخاطر وأهم هذه المخاطر الأتي:-

  • بعض الآم في العظام أو في أماكن معينة مثل اليدين والساقين .
  • عند كبار السن ينتج عنها كسور في العظام والمفاصل أيضاً والإعياء والأرهاق
  • بعض الآم العضلات وضعفها وأيضاً أمراض المناعة الذاتية.
  • لين العظام وبالأخص لين عظام الرأس عند الرضع
  • التأخر في نمو الأطفال مثل ( التأخر في الجلوس – الزحف – المشي ) وتقوس العمود الفقري.

عند نقص فيتامين (د) من الجسم يكون لبعض الأسباب التالية:-

  • نقص فيتامين (د) عند الأم المرضعة في الحليب مما يؤدي إلى نقص فيتامين (د) عند الطفل الرضيع.
  • بعض الأمراض مثل (مرض الصرع بسبب أدوية هذا المرض – أمراض وراثية – الزيادة في الوزن (السمنة المفرضة) – أمراض الأمعاء الدقيقة).
  • كبار السن (الشيخوخة) أو سن اليأس عند السيدات وفقدان فيتامين (د) عند الحوامل أثناء فترة الحمل.

علاج نقص فيتامين (د) وكيفية تعويض هذا النقص :-

  • عرض الجسم لأشعة الشمس لأنها السبب في زيادة فيتامين (د) في الجسم بعرض اليدين والساقين للشمس قبل الظهر بـ 3 ساعات وقبل الغروب بساعتين.
  • التركيز في تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د) مثل ( البيض – الأسماك – التونة – الزبدة – الكبدة –الجبنة- عش الغراب ).
  • تناول مكملات الغذاء والتي تباع في الصيدليات .

ومن هنا نقول أن الوقاية خير من العلاج، وهذا دعاء للشفاء بإذن الله

حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكّلت وهو ربّ العرش العظيم

لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كلّ شيء قدير.

من مواضيع الكاتب أكثر شهرة