حقائق حول مضادات الاكتئاب

الاكتئاب هو حالة تصيب الفرد أحياناً وهو عبارة عن مشاعر، سلبية تسيطر على الفرد لفترات طويلة من الوقت، ويحاول الجميع اللجوء إلى مضادات الاكتئاب لمعالجة هذا المرض.

الاكتئاب و أعراضه
يشعر الجميع بالإحباط من وقت لآخر، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، و مشاعر الحزن المسيطرة عليهم، يمكن أن يكون الشعور بالإحباط شديد لدرجة أنه يتداخل ويؤثر في الحياة اليومية، كما يمكن أن يصبح من الصعب القيام بالأعمال اليومية، و هذه المشاعر السلبية والإحباط يمكن أن تؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل العاطفية و الجسدية.

مضادات الاكتئاب من نوع  ” SSRIs “
– يعتبر الاكتئاب هو واحداً من الاضطرابات النفسية الأكثر علاجاً من بين 80٪ إلى 90٪ من الأشخاص الذين يستجيبون لمضادات الإكتئاب، ونوع المضاد للإكتئاب الذي يحتاجه كل شخص يعتمد على حسب حالة كل شخص.

– بالرغم من ذلك فيوجد بعض الأشخاص الذين يستجيبون سريعاً ويستفيدون من هذه المضادات، وذلك لأن كيمياء الدماغ قد تسهم في هذه الحالة، لذلك تناول مضادات الاكتئاب يمكن أن تغير في الواقع في كيمياء الدماغ وتساعد على الشعور بشكل أفضل.

– تسمى مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعا مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ( SSRIs )، وهي تعتبر آمنة نسبيا وتسبب آثار جانبية أقل من أنواع أخرى من الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب.

طريقة عمل مضادات الاكتئاب في الجسم 
– تعمل مضادات الإكتئاب من خلال تعزيز وظيفة، الخلايا العصبية في الدماغ التي تنظم العاطفة، حيث يتم توصيل المعلومات بين خلايا الدماغ عن طريق الإشارات، ويطلق على المراسلات الكيميائية التي تستلم هذه الإشارات النواقل العصبية، ويعد السيروتونين هو نوع من أنواع الناقلات العصبية.

– عندما ترسل هذه الخلايا الدماغية (تسمى الخلايا العصبية) إشارات إلى بعضها البعض، فإنها تنشر قليلا من الناقل العصبي بحيث يمكن توصيل الرسالة، ثم تستعيد الناقلات العصبية التي تم اطلاقها حتى يمكن إرسال الرسالة التالية، وتسمى عملية استبدال الناقل العصبي هذه ( reuptake ).

– إذا كان الشخص يكافح الاكتئاب فإن مناطق الدماغ التي تنظم المزاج، و ترسل رسائل باستخدام السيروتونين فمن المحتمل ألا تقوم بوظيفتها، بشكل صحيح، مضادات الاكتئاب من نوع الـ ( SSRIs )، تساعد على زيادة نسبة السيروتونين متوفرة عن طريق منع عملية إعادة الإمتصاص.

– وهذا يسمح للسيروتونين أن ينتشر بين الخلايا العصبية، بحيث يمكن إرسال الرسائل بشكل صحيح، و أطلق العلماء على هذه العملية اسم عملية  ” إنتقاء ” السيروتونين لمنع الإمتصاص لأنها تستهدف على وجه التحديد السيروتونين.

أنواع مضادات الإكتئاب من فئة العقار”SSRIs”
إدارة الاغذية والعقاقير هي المسؤولة عن تحديد أي الأدوية، هي آمنة وفعالة لأي أسباب، و قد تم الموافقة على ” SSRIs ” لعلاج الاكتئاب والقلق، واضطرابات المزاج الأخرى:
– سيتالوبرام ( سيليكسا ).
– إسيتالوبرام ( ليكسابرو ).
– فلوكستين ( بروزاك ).
– فلوفوكسامين ( لوفوكس، لوفوكس كر ).
– الباروكستين ( باكسيل، باكسيل كر ).
– سيرترالين ( زولوفت ).

الآثار الجانبية
معظم الناس الذين يستخدمون مضادات الاكتئاب من نوع “SSRIs” لا تواجه مشاكل كبيرة، ولكن كل نوع من العلاج الطبي يحمل بعض المخاطر، و الآثار الجانبية المحتملة لهذه المضادات للاكتئاب تشمل :
1 – الأرق و الصداع و طفح جلدي و عدم وضوح الرؤية و النعاس، و جفاف الفم و التحريض أو العصبية و الشعور بالدوار، و ألم في المفاصل أو العضلات و اضطراب في المعدة، والغثيان، أو الإسهال و انخفاض الرغبة الجنسية ومشاكل مع الانتصاب أو القذف.

2 – قد يكون بعض الناس، وخاصة الأطفال والشباب، أكثر عرضة لـ أو لديهم أفكار انتحارية عندما يتناولون أدوية مضادات الاكتئاب ” SSRIs ” وتظهر الدراسات أنه عند مقارنتها بالنتائج الناتجة عن تناول الدواء الوهمي، فيكون هناك تضاعف في احتمال حدوث أفكار انتحارية – من 1٪ إلى 2٪ إلى ما بين 2٪ و 4٪  و ذلك عند تناول أي نوع من مضادات الاكتئاب.

متى يبدأ مفعول مضاد الإكتئاب
عند التحدث عن بداية الشعور بالتحسن عن طريق إستخدام مضاد الإكتئاب، فإنه يوجد اختلاف من شخص لآخر ولكن الناس عادة ما تبدأ تلاحظ التغيرات الإيجابية بعد حوالي 4-6 أسابيع من العلاج، و يمكن أن يستغرق ذلك عدة أشهر لكي يتم الشعور بالتأثير الكامل للدواء، ولكن في حالة عدم الشعور بأي تحسينات بعد حوالي 6 إلى 8 أسابيع، يجب التحدث مع الطبيب حول تجربة وصف علاج آخر أو تعديل الجرعة.

متى يجب وقف العلاج ؟
– على الرغم من أن دواء مضادات الاكتئاب لا تشكل أي خطراً إذا تم التوقف عن تناولها فجأة عند تفويت عدة جرعات على التوالي، فالقيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى متلازمة التوقف التي تسبب أعراض تشبه اعراض الإنقطاع عن أي دواء، و إذا كان الشخص يعاني من متلازمة الإنقطاع عن تناول الدواء، فقد يبدأ في الشعور وكأن هناك اصابة بأعراض الانفلونزا أو شعور مثل:

– الغثيان و الدوخة و عدم الارتياح و التعب أو الخمول، و هذا هو السبب في أنه من المهم جداً أن تتناول الجرعة التي يحددها لك الطبيب، وإذا كنت تشعر بأنه قد حان الوقت لوقف العلاج فيجب أن توقف الجرعة تتدريجياً ببطء.