الغضب يرفع الكوليسترول فى الدم

المزاج العصبى والغضب والعدوانية أسباب رئيسية وراء أوجاع القلب وتزيد من مستويات الكوليسترول عند النساء خاصة البدينات منهن.

هذا ما خلص إليه فريق من الباحثين فى جامعة ميريلاند الأمريكية فقد لاحظ هؤلاء الباحثون بعد متابعة مائة أمرأة من الأصحاء فى منتصف العمر وجود إنخفاض كبير فى مستويات الكوليسترول لأقل من الحد الطبيعى عن اللائى تعرضن لثورة عاطفية أو غضب شديد مقارنة بمثيلاتهن الأكثر تحملاً.

الغضب يرفع الكوليسترول فى الدم

وأشار الباحثون إلى أن النساء اللائى تعرضن لنوبات عاطفية ولكنهن أكثر نحافة ويتمتعن بلياقة ورشاقة بدنية عالية لم يظهر عليهن مثل هذه الأثار.

وأكدوا إلى أنه ليست كل أنواع الغضب مرتبطة بإنخفاض نسبة الكوليسترول فى الدم، فالغضب العصبى وهو الميل لإظهار سلوكيات وتفاعلات عدوانية للنقد أو التهم الموجهة لا يسبب إرتفاع مستويات الكوليسترول فى الدم.

أما الغضب الذى لا يستطيع معه الإنسان تمالك أعصابه يؤدى إلى زيادة معدلات الكوليسترول بنوعيه الضار والجيد، ولم تتضح الأسباب الدقيقة للتأثير السلبى لضعف التحكم فى نوبات الغضب على مستويات الكوليسترول.

ويعتقد العلماء أن السمنة ربما ترتبط بالإفراط فى الإستجابة لهرمونى التوتر مثل الإدرينالين الذى يساهم فى زيادة نسبة الكوليسترول فى الدم.

ما تؤكده الدراسات العلمية أنه من الصعب تقرير ما إذا كانت الإضطرابات النفسية هى التى تسبب الإفراط فى تناول الطعام أو الإصابة بالسمنة وبالتالى زيادة نسبة الكوليسترول، أم أنها نتيجة لها. ولكن أطباء كثيرون لاحظوا أن بعض المصابين بحالات من القلق النفسى والتوتر يلجأون إلى الإكثار من الأكل كرد فعل لهذه الإضطرابات. ما هو العلاج بالأوزون وما هى الأمراض التى يعالجها

العلاج بالأوزون قضية تم حسمها منذ سنوات عديدة وليست قابلة للجدل وأراء المؤيدين والمعارضين، فوزارة الصحة المصرية وهى الجهة الرسمية المسئولة عن صحة المواطن المصرى