التخطي إلى المحتوى

تعتبر حرقة العين واحدة من المشاكل المؤرقة التي تصيب غالبية الأشخاص، حيث أنها تتسبب في مضايقتهم ولا تمكنهم من الارتياح خلال أدائهم للمهام اليومية من دراسة أو عمل، لذا فإن الإصابة بحرقة العين تستلزم الوقوف جيدا على الأسباب الناتجة لها وكذلك طرق العلاج، وهذا ما يمكنكم اكتشافه من خلال متابعة سطور هذا المقال.

أسباب حرقة العين

هناك الكثير من الأسباب التي قد ينتج عنها الإصابة بتهيج أو حرقة العين ومن أبرزها:

  • جفاف العين:

عند الإصابة بجفاف العين فإن ذلك يعني أن القنوات الدمعية لا تقم بإفراز الكمية الكافية من الدموع أو النوع الجيد منها وتشيع الإصابة بتلك الحالة لدى النساء والمسنين.

  • التهاب الجفون:

تعد الإصابة بالعدوى البكتيرية أحد العوامل المتسببة في ظهور قشرة قاعدة الجفن مما ينتج عنه التهاب الجفون وبالتالي تهيج العين.

  • حرق العين بأشعة الشمس:

تتسبب الأشعة الفوق بنفسجية الصادرة من الشمس في الإصابة بحرقة العين خاصة إذا ما تم التعرض لها بشكل مفرط.

  • الإصابة بداء الظفرة:

تعرف الظفرة بأنها ظهور أنسجة على المنطقة البيضاء الموجودة في العين، وتنتج بسبب التعرض للأشعة الفوق بنفسجية مع جفاف العين.

  • الإصابة بالعد الوردي:

تتسم الإصابة بهذه الحال باحمرار وتوهج الوجه مع حرقة العين.

علاج حرقة العين

يعتمد علاج حالة حرقة العين وفقا للسبب الذي أدى إلى الإصابة بها، لذا فإنه يجب التشخيص الدقيق من أجل استخدام العلاج المناسب:

  • إذا كان السبب هو عدوى بكتيرية فالعلاج يكون باستخدام مضاد حيوي مناسب.
  • يمكن علاجها من خلال إجراءات معينة منها تخفيف جفاف العين وذلك من خلال استخدام ماء فاتر ومنظف خفيف من منطقة الرموش بطريقة لطيفة على تلك المنطقة.
  • تناول مكملات غذائية تختوي على بذور الكتان وزيت السمك لأنه يقلل من جفاف العين.
  • عمل ضمادات ضغط دافئة على العين باستخدام منشفة نظيفة مبللة بماء دافئ وضغط العين بها.
  • استعمال القطرات الخاصة بالعين أو المضادات للهيستامين، وذك لتقليل الحساسية التي أصيبت بها العين.
  • ارتداء النظارات الشمية خلال التعرض للشمس من اجل الوقاية من خطر الأشعة الفوق بنفسجية.
  • محاولة الابتعاد عن استخدام الكمبيوتر لفترات طويلة متصلة.

 



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.