أعراض التهاب الأذن الوسطى وما هي أنواعه

تعتبر أعراض التهاب الأذن الوسطى، من الأمور الصحية التي يعاني منها الكثير من الأشخاص سواء كان كبيرا أو صغيرا في السن، لهذا يجب علينا أن نعرف جيدا ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؛ حتى يتم علاجها بشكل سريع بدون أي خطورة.

الأذن الوسطى:

هي الجزء الثاني من الأذن بعد الأذن الخارجية، تبدأ بطبلة الأذن و تنتهي عند النافذة البيضاوية، لذلك عندما يكون بداخلها التهاب يشعر المريض بحكة شديدة و ألم حاد، لهذا من الأمور الهامة أن نعرف أعراض الالتهاب الأذن الوسطى، حتى يتم علاجها بطريقة صحيحة.

أنواع التهاب الأذن الوسطى

تتعرض الأذن الوسطى إلى عدة أنواع من الالتهاب، حيث يعتبر هذا الالتهاب ثاني أكثر مرض ينتشر عند الأطفال بعد التهاب الجهاز التنفسي، إليكم أنواع التهاب الأذن الوسطي وهم ثلاثة أنواع:

التهاب الأذن الوسطى الحاد

عادة يتكرر كثيرا لدى المريض ويصاحبه كثير من الألم و الدوخة.

التهاب الأذن الوسطى الإفرازي

هذا الالتهاب يحدث نتيجة تجمع سوائل في الأذن الوسطى، و يحدث عادة بعد تعرض المريض لالتهاب الأذن الوسطى الحاد.

التهاب الأذن الوسطى المزمن

يستمر هذا الالتهاب لمدة ستة أسابيع متواصلة، ويصاحبه سيلان شديد من الأذن، و عادة نتج عن هذا الالتهاب ثقب أو شق في طبلة الأذن.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

تظهر أعراض التهاب الأذن الوسطى بعد توغل الالتهاب في الأذن، و للأسف تظهر بصورة حادة و من هذه الأعراض:

ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

ألم حاد عند استلقاء المريض على ظهره.

اضطرابات في النوم.

صداع حاد مصحوب بدوخة وغثيان و فقدان توازن.

فقدان شهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.

خروج إفرازات صديدية تحتوي على رائحة كريهة.

حكة قوية في الأذن.

أسباب حدوث التهاب في الأذن الوسطى؟

يحدث الالتهاب نتيجة لتعرض المريض إلى عدوى بكترية أو فيروسية في الأذن.

التعرض لنزلات البرد والإنفلونزا والتي دائما تصيب الأذن.

وجود التهاب في الجهاز التنفسي العلوي، قد يؤدي إلى انسداد الأنف، ويحدث نفير ويصل الهواء إلى الأذن، مما يؤدي لسحب السائل والجراثيم من الجهاز التنفسي العلوي ودخوله إلى الأذن.