أضرار النوم على الجنابه
     

سبحان العلى القدير الذى لا اله الا هو سبحانه أرسل لنا خير الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم الذى أخبرنا وهو الذى لا ينطق عن الهوي منذ حوالى 14 عشر قرنا ما اكتشفه الأطباء فقط حديثا  حيث روت السيده عائشه رضى الله عنها وأرضاها (أم المؤمنين) أن النبى صلى الله عليه وسلم اذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه وتوضأ وضوءه للصلاه .ويكره للجنب أن ينام ولم يتوضأ أو يغتسل ..تدور السنين وتتوالى ويثبت الطب ما ورد عنه صلى الله عليه وسلم من خلال تجارب واثباتات وأبحاث أظهر ت الاتى :- ** أن سبب ألام الظهر التى يعانى منها أغلب الناس وخاصة النساء هى تأخر الغسل من الجنابه  وعدم وضوئهم أو غسلهم لفروجهم قبل النوم..وقد أثبت هذا الكلام طبيب  عظام مسلم يعمل بمستشفى في بريده في الممملكه العربيه السعوديه حيث أضاف قائلا أن فقرات الظهر العظميه بينها سائل يعرف باسم ا(لمح) مغلف بغضروف وهذا السائل يحتاج لتدفق الدم اليه .ولكن في حال أن الانسان اصبح على جنابه دون ان يغتسل بعدها او يتوضأ  فان ذلك يؤدى الى جفاف السائل وبالتالى يحدث  ((  تأكل وتفطر بالغضروف المحيط بالسائل وبالتالى الضغط على افقرات الظهر العظميه ضغطا متواصلا  مسببا الالم بأسفل الظهر وان الحل لذلك هو الغسل الفورى من الجنابه  أو الوضوء حيث أن الماء والغسل يؤدى الى تجديد الدورة الدمويه وتدفق الدم للمح وبالتالى المحافظة على الغضروف سليما ولا يتسبب بذلك بالضغط على الفقرات ويظهر سر الطب النبوي  جليا في ذلك حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم  ما أجنب قط ونام بدون غسل أو وضوء  حيث أنه كان يتوضأ قبل النوم وبعد الجنابه ان أراد تأخير الغسل الى الفجر كما ورد فيما روته السيده عائشه أم المؤمنين . جنا

** السبب الاخر وهو الذى كان ظاهرا فقط حتى اثبت الطب غيره هو أن أرواحنا حين تصعد للسماء تسجد تحت العرش فهل يعقل أن تسجد لباريها وهى على غير طهارة والله أعلم …