أشعة الدوبلر أفضل وسيلة للأطمئنان على الجنين فى الشهر التاسع وكيفية الولادة

نقدم اليوم أهم التفاصيل عن أشعة الدوبلر التى تعد من أحدث الوسائل التي توصل إليها الطب فى مجال النساء والتوليد والتى من خلالها تستطيعن الأطمئنان قبل الولادة على صحة الجنين ووضعة وهل يوجد أى مشاكل تواجه داخل الرحم أو عيوب خلقية أم لا .

وتعد أشعة الدوبلر هى الوسيلة الأفضل التى تساعد الأم فى آخر شهور الحمل على الأطمئنان على سلامة جنينها بعد الأشعة الثلاثية الأبعاد التى يتم عملها أثناء فترة الحمل مرتين مرة فى الشهر الثالث من الحمل ومرة أخرى فى الشهر الخامس وذلك من أجل الأطمئنان على وضع الطفل داخل الرحم وأنه ينمو بشكل سليم وحجمه طبيعي وحالة قلبه وليس به أى تشوهات خلقية مما يساعد الأم والطبيب المعالج أكتشاف أن كان الحمل سليم أم الحمل خطير ويجب التخلص منه كما يساعد الأطباء فى تحديد أذا كان الجنين لدية مشكلة صحية بتقديم العلاج له وهو مازال داخل رحم الأم .

أشعة الدوبلر فى الشهر التاسع

وقد أكد أطباء النساء أن أشعة الدوبلر تعد التطور الافضل لأشعة ال3d وذلك لأنها تستطيع الكشف عن ما أذا كان الدم يصل إلى مخ الجنين وأن الحبل السرى له سليم وأن الجنين مكتمل ووضعة سليم وذلك فى الشهر التاسع قبل الولادة من أن تعرف الأم ما هو الوضع الافضل الولادة للجنين وهل الولادة سوف تكون طبيعية أم قصرية وتساعد الدوبلر على معرفة أذا كان الحمل فيه خطورة على الجنين أو على الأم فيتم التدخل والتخلص من الحمل فى حالة الخطورة لأنقاذ الأم والجنين .