أخطار الهاتف المحمول على صحة الانسان

من الطبيعي والمؤكد في حياتنا الأن أننا لانستطيع الاستغناء عن الهاتف المحمول وذلك لانه أصبح جزء مهم من حياتنا حيث ان الخصوصية من أمتلاك كل شخص هاتف خاص به ساعدت علي إنتشارة بشكل كبير ،ويعد الهاتف أيضا وسيلة سريعة للتواصل مع الآخرين ولا يوجد محل أو مكتب أو شركة أو منزل يخلو من وجودة ، ولكن يجب علينا التمهل قليلا مع هذا التطور التكنولوجي و يجب ألا ننسي أن الشئ الأهم في حياتنا هي الصحة ويجب المحافظة عليها ،لذلك وجدنا أنه من اللازم ان نلفت نظرك إلي الأضرار الكثيرة الناتجه عن أستخدام الهاتف المحمول والأمراض التي يتسبب في حدوثها وتحاول ان تتجنبه وتقلل من أستخدامك له بقدر الأمكان

أليكم فيما يلي الأخطار الناتجة عن استخدام الهاتف المحمول :

_يقلل القدرة علي التركيز

كلما نظر الأنسان إلي هاتفة المحمول لمراقبة التطبيقات والأخبار والصور والرسائل الخاصة فكل هذا يأخذ الكثير من تفكيرة وتركيزة ويشتته لذلك فأن العديد من الدول تمنع السائق من الحديث في هاتفة أثناء القيادة لذلك أحرص دائما علي أستخدامة عند الضرورة القصوي خاصة عندما تكون خارج المنزل.

_زيادة الأجهاد
عندما يشتري الأنسان الهاتف المحمول يصبح متاحا طول اليوم وبالتالي فلن يكون لديه أي وقت للراحة ،وهذا الضغط المستمر يجعل الناس يعتقدون بالخطأ أن هواتفهم عليها رسالة جديدة أو أتصال جديد بسبب تردد النغمة في إذهانهم ولذلك فأن إغلاق الهاتف المحمول لمدة ساعة واحدة علي الاقل في اليوم يقلل من الأجهاد ويعطيك فرصة كبيرة للأسترخاء

_مشاكل في العين والنظر
يتسبب قرب شاشة الهاتف المحمول وصغر المسافة الموجودة بين الشاشة وعينيك ونظرك الدقيق في الموبايل يتسبب في مشاكل للعين أيضا مثل الجفاف والصداع والاجهاد وعدم وضوح الرؤية بشكل جيد لذلك يجب عليكي المحافظة علي صحة عينيكي بأن تبقي مسافه لاتقل عن١٦بوصة بين عينيكي و الشاشة ،واختار خطا كبيرا في الكتابة عليه ، كما يجب عليك أن تأخذ وقتا للراحة مدتها عشرون ثانية علي الأقل ومن وقت لآخر عند أستمرارك في قراءة شيئا ما علي الموبايل لوقت طويل

_خطر علي الجنين
للهاتف المحمول أثار سيئة عديدة علي الأجنة فتعرض الأم الحامل له يقلل من معدل نمو عقل الجنين ويؤدي إلي فرط النشاط، لذلك يجب علي الأم التي تريد الحفاظ علي صحة وسلامة جنينها تجنب أستخدام الهاتف اللمحمول الأ عند الحاجة الضروريه.

_فقدان السمع
تؤثر الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الهاتف المحمول تؤثر تأثيرا سلبيا علي الأذن الداخلية ، وقد وجد ان الذين يستخدمون الموبايل لمدة طويلة خصوصا من سن 18 إلي 25 يعانون من ضعف في السمع لذلك يجب علينا تجنب أستخدام الموبايل والتحدث فيه لوقت طويل يوميا لأن هذا يؤدي إلي فقدان السمع

_سرطان المخ
يتسبب الشعاع الخارج من الهاتف المحمول في تدمير خلايا المخ علي المدي الطويل وذلك لأن الموجات الكهرومغناطيسية والحرارة المنبعثة منه تؤدي إلي تدمير خلايا المخ وقد تم تصنيف تلك الموجات علي أنها هي أحد المسببات في الأصابة بمرض السرطان لذلك حاول جاهدا التقليل من أستخدامة.

_حدوث أضطرابات عصبيه
تؤدي الاشاعات الضارة المنبعثة من الهاتف المحمول إلي تدمير الحامض النووي وتلف Dna بخلايا المخ كل ذلك يؤدي إلي حدوث أضطرابات عصبية حيث تعمل هذة الأشعة علي تقليل مستوي الملاتونين كما أن الاشعه الكهرومغناطيسية المنبعثة من الهاتف المحمول تؤدي إلي اضطرابات في النوم ومن ثم حدوث بعض الاضطرابات العصبية مثل الشلل الرعاش والزهايمر

_الأمراض العامة

يتسبب الهاتف المحمول في الإصابة ببعض الأمراض وذلك لأن الكتابة واللمس علي ازرار الموبايل وشاشتة من وقت لآخر يجعل الميكروبات والطفيليات تتعلق بالأصابع وأذا قمت بعد ذلك بتناول الطعام مباشرة فسوف تنتقل إليك الميكروبات وتصيبك بالعدوي لذلك احرص دائما علي تنظيف يدك جيدا بالماء والصابون بعد استخدام الهاتف المحمول وقبل تناول الطعام لكي تحمي نفسك من الإصابة بأي ميكروبات

_خطر الأصابة بأمراض القلب

تتسبب الأشاعات المنبعثة من الهواتف اللاسلكيه بما فيها الهاتف المحمول فهي تؤثر تأثيرا سلبيا علي نشاط عضلة القلب وذلك لأنها تؤثر علي كرات الدم الحمراء الحاملة للهميوجولبين وبالتالي فهي تزيد من خطر الأصابة بأمراض القلب لذلك أحرصي علي عدم وضع الهاتف المحمول بالقرب من الجهة اليمني لجسمك بل حاولي أن تجعليه بعيدا جدا عن جهة قلبك.

_يؤثر علي الخصوبة
تؤثر الأشعه الكهرومغناطيسية والحرارة الصادرة من الهاتف المحمول علي الحيونات المنويه وقد تتسبب أيضا في قتلها ، وقد وجد أن الكثير من مستخدمي تلك الهواتف المحمولة لديهم نقص كبير في عدد الحيونات المنويه وهذا يعود إلي أن الحيوانات المنوية تعيش في درجة حرارة اربعه سليزيوس وليس كدرجة حرارة باقي أجزاء الجسم لذلك فأن الموبايل يؤثر كثيرا علي عملية الخصوبة

في النهاية وبعد عرض الامراض الخطيرة التي يتسبب فيها الهاتف المحمول لم يعد الأنسان في حاجة لنصيحتة بالأقلاع عن أستخدامه أو التقليل منها لأنه بالتأكيد عرف المخاطر وسوف يحاول تجنبها بقدر الأمكان وسوف يقوم ايضا بنصيحة كل من يحيط به بتقليل أستخدام الهاتف المحمول وذلك لأن الصحة أمانة رزقنا الله بها وسنسأل عليها يوم الحساب لذلك يجب علينا المحافظة عليها من أي خطرا يواجهها .