أن الحكومة المصرية تسعى في الفترة الأخيرة لرفع الدعم نهائيا عن الوقود والكهرباء والهدف من ذلك هو تنفيذ نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري وسد عجز الموازنة، ففي الفترة الأخيرة استدانت الحكومة المصرية مبلغ وقدره 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي وكان الشرط الأساسي لصرف هذا القرض هو تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي بكل خطواته، وللأسف الشديد سوف تزداد أسعار الوقود وخاصة البنزين والسولار وبالتالي سوف تزداد أسعار المواصلات والمواد الغذائية وفقا لتلك الزيادة.

تحديد ميعاد رفع الدعم بشكل نهائي عن الوقود

صرح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بأن الدولة المصرية ما زالت تقدم الدعم المالي للوقود والكهرباء بنسبة مقدارها 65% من سعر التكلفة الأساسية لكل من الوقود والكهرباء، وسوف يستمر الدعم حتي  30 يونيو 2018، وبالتالي بعد هذه الفترة سوف يسقط الدعم بشكل نهائي دون رجعه ماعدا بعض المنتجات البترولية مثل البوتاجاز، والهدف من رفع الدعم بشكل نهائي هو تخفيف النفقات التي تتحملها الميزانية المالية في مصر بشكل عام.

ميعاد رفع الدعم
وزير البترول يصرح رسميا عن ميعاد رفع الدعم بشكل نهائي عن الوقود

 

الجدير بالذكر أن الحكومة المصرية قامت بتخفيض الدعم عن أسعار الوقود والكهرباء مرتين خلال العام الحالي، حيث أشار المهندس طارق الملا وزير البترول أن الهدف من تخفيض الدعم عن أسعار الوقود في المرتين السابقتين هو توفير حوالي 4 مليار جنية عن كاهل ميزانية الدولة المصرية، ووصول الدعم إلى من يستحقه، فمن يستهلك البنزين هم فئة أكثر رفاهية من باقي فئات الشعب ولكن أسعار المواصلات سوف تزداد للأسف الشديد.