التخطي إلى المحتوى

لا شك أن أسعار مواد البناء من حديد وأسمنت وطوب شهدت ارتفاعاً كبيراً خلال الفترة الماضية نتيجة القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الدولة المصرية والتي كان أهمها تحرير سعر الصرف، الأمر الذي أدى إلى انخفاض قيمة الجنية المصري أمام الدولار الأمريكي، هذا بالإضافة إلى القرارات التي صاحبت التعويم وتكررت لثلاث مرات على التوالي وهي رفع أسعار الوقود.

وبالرغم من ارتفاع أسعار الأسمنت إلا أن رئيس شعبة الأسمنت في غرفة مواد البناء التابعة لاتحاد الصناعات المصرية “مدحت إسطفانوس،” فاجأ الجميع اليوم بتصريحات سيكون لها تأثيرها على الأسعار على المدى البعيد إن لم يكن في على المدى القريب، حيث أكد إسطفانوس اليوم خلال تصريحات له على هامش المؤتمر الدولي للأسمنت أن تكلفة طن الأسمنت الحقيقية هي 200 دولارأي بما يعادل 3600 جنيه، وأكد أن السعر الحالي ظالم للمستثمرين بالرغم من شكاوى البعض من غلاء أسعاره.

اقرأ أيضاً:

وأضاف رئيس شعبة الأسمنت في غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية أن قيمة شركات الأسمنت المقيدة بالبورصة وصلت إلى ثمن قيمة استثماراتها، الأمر الذي يعني خسارة للمستثمر، وتآكل قيمة الاستثمارات، مطالباً برفع قيمة سعر طن الأسمنت حتى لا تغلق هذه الشركات.

وأضاف قائلاً “لابد من نظرة إيجابية من المسئولين عن الصناعة لتنميتها في ظل موقف تنافسي جيد على مستوى الأسواق العالمية حتى يمكن الاستفادة من فائض الإنتاج، وأوضح أن الفجوة السعرية بين التكلفة المحلية والإنتاج والمتاح في الأسواق المحيطة تصل إلى ١٤ دولارا للطن، قائلا: “أتمنى أن يعي المسئولون هذا الفارق، حتى يمكن الاستفادة من فائض الإنتاج، والذي يصل إلى ٣٠ مليون طن”.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.