سعر الريال السعودي، لا شك أن الريال من أهم العملات العربية المتداولة في الوطن العربي نظرا للإقبال من قبل المواطنين على شراء العملة السعودية خاصة في مواسم العمرة وكذلك موسم الحج أيضا، تعرضت العملة السعودية لحالة شديدة من الإقبال والجدير بالذكر أن البنك المركزي وكافة البنوك الأخرى استطاعت سد العجز مقارنة بالأعوام السابقة ومد الحجاج ما يحتاجونه من العملة السعودية، فبعض المواطنين اتجهت إلى العملة الأمريكية كحل بديل لمواجهة أزمة العملة السعودية.

أصبحت العملة السعودية متوفرة بكثرة في البنوك وأصبحت منعدمة في السوق السوداء نتيجة لحالة الركود الشديدة التي تعاني منها أسواق العملة، وفقا لأحدث تعاملات البنوك سجل الريال أفضل سعر للشراء في سبع بنوك أبرزهم HSBC ليسجل 4.70 مقابل الريال الواحد، وجاء البنك العربي ليسجل أفضل سعر بيع العملة السعودية مقابل الجنية المصري بنحو 4.71 جنية.

سعر الريال السعودي الآن في البنوك المصرية

أعلى سعر للشراء: 4.70
اتش اس بى سى HSBC
أقل سعر للبيع: 4.72
البنك العربى
البنكسعر الشراءسعر البيعآخر تغيير منذ
اتش اس بى سى HSBC4.704.73أسبوعين
البنك الأهلي المصري4.704.7323 ساعة
بنك بلوم4.704.736 ساعات
البنك المركزى المصرى4.704.7215 ساعة
بنك عودة4.704.726 أيام
بنك قناة السويس4.704.7223 ساعة
البنك المصرى الخليجى4.684.7317 ساعة
بنك الشركة المصرفية العربية الدولية4.684.734 أسابيع
بنك المشرق4.684.736 أيام
البنك التجاري الدولي (CIB)4.684.72يومين
بنك القاهرة4.684.724 أسابيع
مصرف أبوظبى الإسلامى4.674.72يومين
البنك الأهلى الكويتى (بيريوس)4.674.7222 ساعة
البنك العربي الأفريقي الدولى4.674.734 أسابيع
كريدى أجريكول4.674.7221 ساعة
البنك الأهلى اليونانى4.674.7321 ساعة
البنك العربى4.674.7223 ساعة
البنك الزراعى المصرى4.674.7417 ساعة
بنك الإسكندرية4.664.72يومين
بنك مصر إيران التنمية4.664.7421 ساعة
المصرف المتحد4.654.73يومين
بنك البركة4.624.76يومين
بنك التعمير والإسكان4.204.85شهرين

الجدير بالذكر أن التغييرات التي قد تحدث للعملات بعد عودة عمل البنوك فور نهاية عطلة العيد لم تذكر على الإطلاق وإنما تحدث بفروق بسيطة لا تذكر بعكس بنك التعمير والاسكان الذي استقرت سعر صرف العملات فيه منذ أكثر من شهر ليسجل للشراء 4.20 جنية وللبيع 4.85 جنية.

سعر الريال في السوق السوداء

أصبحت أسعار العملات بشكل عام تمثل نسبة بحث كبيرة في محركات البحث جوجل من قبل المواطنين وخاصة في مصر نظرا لتذبذب الأسعار فور قرار التعويم الذي واجهه بعض المواطنين بالترحيب والبعض الأخر بالغضب لمعرفة النتائج المترتبة علية بعد ذلك ولكن قرار التعويم كان لا بد منه حتى يستطيع البنك المركزي السيطرة على سعر صرف العملات كما كان في الفترات الماضية وتحديدا في الثالث من نوفمبر 2016.

لم تختلف الأسعار في السوق السواء بالفروق المعتاد عليها من قبل أسواق العملة نتيجة لحالة الركود الشديدة التي خالفت كل توقعات خبراء الاقتصاد، حيث استقرت قيمة صرف الريال السعودي أمام الجنية المصري بنحو 4.68 جنية للشراء، 4.70 جنية، مقارنة بأسعار البنوك لا يوجد اختلاف يذكر لاتجاه المواطنين مرة أخرى إلى أسواق العملة، الحالة الوحيدة التي سوف يتوجه إليها المواطنين من جديد إلى السوق السوداء ارتفاع الأسعار داخل السوق السوداء.